//Put this in the section //Vbout Automation

الصفدي : سأقدّم حلّاً كاملاً لأعباء السلسلة وسأعرض ارقام النفقات والإيرادات


 




من الثابت أنّ الحكومة بدأت تشعر بأنّ الملفات تكبر ككُرة الثلج وأصبحت اكبر منها ومن محاولاتها للمعالجة بأقلّ الخسائر الممكنة.

فملفّ سلسلة الرتب والرواتب أحدث في جسمها فرزاً ظهر جليّاً خلال الجلسة التي عقدتها الاربعاء برئاسة نجيب ميقاتي، عندما انقسم الوزراء بين المدافعين عن السلسلة والمطالبين ببتّها وإحالتها الى مجلس النواب سريعاً وفي مقدّمهم وزراء أمل وحزب الله، وبين الوزراء الذين وصفهم زملاء لهم بالرأسماليّين المائلين الى صفوف الهيئات الاقتصادية.

وقد تمّ الاتفاق في نهاية المطاف على عقد جلسة للّجنة الوزارية المكلّفة ملفّ السلسلة صباح اليوم في السراي الحكومي.

وعلمت صحيفة "الجمهورية" أنّ اللجنة ستستمع اليوم الى التقرير النهائي الذي أعدّته وزارة المال حول أعباء السلسلة وأرقام الإيرادات.

وقال الوزير محمد الصفدي لـ"الجمهورية" انه سيقدّم حلّاً كاملاً لهذا الملف وسيعرض الارقام النهائية التي توصّلت اليها الوزارة مع الجداول المرتبطة بتوزيع النفقات والإيرادات.

ولفت الصفدي الى انّه وبحسب هذه الدراسة، فإنّ الأعباء تتراوح بين 1500 مليار ليرة كأعباء مباشرة لتغطية السلسلة و2150 مليار ليرة غير مباشرة.

وقالت مصادر وزارية لـ"الجمهورية": إنّ الحكومة تتبع سياسة "لحس المبرد" بتعاطيها مع هذا الملف، ولديها إيرادات بين يديها لا تستغلّها مثل الجمارك والضرائب والأملاك البحرية، بينما تبحث عن سمك في البحر في تعويلها على "طابق الميقاتي". ولفتت الى انّ الدولة تستطيع تحصيل مليار و400 مليون دولار من الجمارك والضرائب السائبة سنوياً، و350 مليون دولار من الاملاك البحرية.