كلينتون تجني راتب سنة بمحاضرة واحدة


أصبحت وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة هيلاري كلينتون من المحاضرين الأعلى أجرا في العالم. وذكرت تقارير إعلامية أنه بعدما كان الدخل السنوي لكلينتون خلال توليها منصب وزيرة الخارجية يبلغ نحو 200 ألف دولار سنويا، فإنها تستطيع الآن أن تجني هذا المبلغ وأكثر منه في ساعات معدودة، كمحاضرة بأجر




وأعلنت وكالة "هاري ووكر"، المتخصصة في تنظيم ظهور الشخصيات المرموقة في محافل النقابات والشركات والمؤتمرات، على موقعها الإلكتروني، بحسب ما نقلت "القبس" الكويتية، أن كلينتون انضمت إلى قائمة المحاضرين المرموقين لديها

ومن الشخصيات المرموقة التي تضمها الشركة، المستشار الألماني الأسبق غيرهارد شرودر، وحاكم كاليفورنيا السابق والممثل الأميركي أرنولد شوارزنيجر، والرئيس الأميركي الأسبق، بيل كلينتون. ووفقا لتقارير إعلامية، أصبح كلينتون ثريا بعد انتهاء فترة توليه منصب رئاسة الولايات المتحدة في يناير عام 2001 بفضل الأجور المرتفعة التي يتلقاها نظير إلقاء محاضرات في المحافل العامة. وبحسب هذه التقارير، بلغت ثروة كلينتون، التي كونها من هذا العمل وحده حتى نهاية عام 2011، حوالي 89 مليون دولار