نائب مستقبلي يؤكد وجود شرخ مع الكتائب و القوات و يرد على رسائلهم :لن يموت أحد لكن ذلك لا يعني أن لا وجود لجرحى




ذكرت "الاخبار" ان أحد نواب تيار المستقبل يقول إنه "تلقى رسائل من زملاء له قواتيين وكتائبيين تؤكد على ثبات التحالف بين القوى الثلاث".

إحداها تقول: "انتخابات تفوت ولا احد يموت». رد النائب المستقبلي قائلاً: "لن يموت أحد لكن ذلك لا يعني أن لا وجود لجرحى. والجريح امس كان التحالف". يتحدّث النائب عن "تعليمة سورية" للمضي باقتراح اللقاء الارثوذكسي، ثم يقول: "مشكلة رئيس المجلس نبيه بري ليست معنا الآن، بل مع رئيس "الاشتراكي" النائب وليد جنبلاط. نحن اقترحنا نظاماً مختلطاً. وجنبلاط كذلك. لماذا لم يلاقنا أحد في منتصف الطريق؟ ثمة أمر عمليات هجومي يهدف إلى تحجيم تيار المستقبل، وتحويله إلى تيار سنّي محدود". ولفتت مصادر كتلة المستقبل لـ"الأخبار" إلى ان بعض أعضائها "طالب بقلب الطاولة ومقاطعة الجلسات النيابية ورفض الحوار"، تماشياً مع قول رئيس الحكومة الاسبق سعد الحريري إن يوم أمس هو "يوم أسود في تاريخ العمل التشريعي".

إلا أن "الصوت الغالب في الكتلة أكد على ضرورة ضبط النفس، وإفساح المجال أمام المشاورات السياسية للوصول إلى حل". واضاف نائب بارز في الكتلة: "رغم كل الكلام الذي يؤكد على ثبات التحالف بيننا وبين القوات والكتائب، لا بد من الاعتراف بأن ما حصل، وبصرف النظر عن القانون الذي سيعتمد في النهاية، تسبب بشرخ كبير بيننا"، متسائلاً عن "إمكانية القيام بتحالفات صافية وجدية في المرحلة اللاحقة".