الارثوذكسي أقر ليدفن ويدفن معه الستين


أشارت مصادر سياسية لصحيفة "النهار" الى "أن مشروع "اللقاء الارثوذكسي" أقر ليدفن ويدفن معه قانون "الستين" الانتخابي، ولتبدأ بعده مرحلة شد الحبال والضغط في إتجاه إنضاج مشروع آخر".




وافادت المصادر "ان الخطوة التالية ستتمثل في ترك المجال في الفترة الفاصلة عن موعد إنعقاد الهيئة العامة وقبل أول موعد حاسم في الاستحقاق الانتخابي، امام تنفيس الاحتقان والغضب والاعتراض، لينتقل البحث بعدها الى الخيارات الاخرى المتاحة التي يمكن أن تنتج قانونا مقبولا لدى الجميع".