قزي : الكتائب لا تزال منفتحة على أي طرح يمكن ان يحصد أكثرية أوسع


 




تعليقا على اتصالات النائب ميشال عون، قال نائب رئيس حزب الكتائب سجعان قزي لـ"الجمهورية": "ليس من الضروري ان يتوجه احد من القيادات المسيحية بالشكر الى قيادات أخرى، فعندما صوتت الكتائب على القانون الأرثوذكسي لم تصوت لقانون عون ولا هو صوّت لقانون الكتائب، بل صوتنا جميعا للقانون الذي تفاهمنا عليه في لقاء القيادات المارونية في بكركي وبرعاية البطريرك الراعي وبالتفاهم بين الجميع. وبالتالي فإن اعتبار ان التصويت تم على قانون عون هو إعتبار خاطىء وليس في محله".

واضاف: "قدّرنا للعماد عون مبادرته التي يفترض أن يؤسَّس عليها، والكتائب كانت وستبقى مع وحدة الصف المسيحي ولبت دعوات البطريرك الى اجتماعات بكركي ودعوات رئيس الجمهورية الى طاولة الحوار. واكد انه "على رغم هذه الخطوة التي حققناها بالتصويت على قانون رغم سلبياته يعيد صحة التمثيل المسيحي، من خلال تحويل المناصفة مناصفة سياسية، فالكتائب لا تزال منفتحة على أي طرح يمكن ان يحصد أكثرية أوسع ويضع حداً للشرخ القائم. وإننا نعاود طرح مشروع الحزب الذي قدمه الشيخ سامي الجميل، وهو مشروع يلبي مصلحة الجميع من دون تمييز ويضمن صحة التمثيل المسيحي".