وفاة الطفل مأمون المحمد أمام أحد مستشفيات طرابلس بعد رفضها استقباله


صدر عن المكتب الاعلامي لوزير الصحة العامة علي حسن خليل البيان الآتي:" فور تبلغ وزير الصحة العامة علي حسن خليل خبر وفاة الطفل مأمون خالد المحمد من بلدة برج العرب، باشر اتصالات عاجلة لمعرفة حقيقة ما جرى، وقد كلف مستشاره حسان جعفر متابعة القضية مع مستشفيات طرابلس ومديريها ومع الأطباء المراقبين فيها، ومع الجهات المختصة بغية إجراء تحقيقات دقيقة لتحديد المسؤولية ولاتخاذ الاجراءات القانونية، خصوصا وأن تعميم الوزير بوقف استقبال المرضى على نفقة وزارة الصحة كان مقررا أن يدخل حيز التنفيذ يوم غد الأربعاء 20 شباط، قبل أن يتم التراجع عنه والاعلان عن الغائه اليوم الثلاثاء 19 الجاري، وأيضا خصوصا بعد قرار وزير الصحة الصادر أوائل الشهر الحالي والقاضي بالطلب من المستشفيات عدم استيفاء أي مبلغ مسبق من المريض عند دخوله المستشفى وفقا للعقد الموقع بين الوزارة والمستشفيات تحت طائلة فسخ العقد وهو الموقف الذي كرره وزير الصحة اليوم وشدد عليه، وخصوصا في الحالات الطارئة باعتباره أمرا مرفوضا ومخالفا لبنود العقد.




وقد أجرى جعفر اتصالات شملت الى المعنيين، رئيس بلدية برج العرب وأبلغه أن القضية موضوع متابعة من وزير الصحة، وأن لا مفر من الاجراءات القانونية الرادعة والعقابية تجاه من تثبت مسؤوليته في حال حصول أي تقصير تجاه حالة الطفل المحمد أو مخالفة لبنود العقد مع وزارة الصحة"