التمديد لريفي وقهوجي يفترض المرور بمسار اجباري لا امكان للقفز فوقه


تقول مصادر ان التمديد لمدير عام قوى الأمن الداخلي اللواء أشرف ريفي (الذي يحال في الأول من ابريل على التقاعد) يفترض المرور بمسار «اجباري» لا امكان للقفز فوقه، فمع سقوط احتمال عودة ريفي الى المديرية مديرا عاما مدنيا بعد انتهاء ولايته اولا بسبب رفض الأخير، وثانيا لأنه يحتاج الى أصوات ثلثي أعضاء مجلس الوزراء (تعيينات الفئة الأولى)، فإن الدعوة الى انعقاد مجلس النواب لإقرار قانون الانتخابات ستشكل «المدخل الطبيعي» لتمرير قانون التمديد لريفي ولقائد الجيش العماد جان قهوجي.




أساس هذا الربط قائم على اعتبار انه لا امكانية لعقد جلسة عامة لمجلس النواب تخصص فقط لاقرار قانون التمديد للقادة الأمنيين، ويقول أحد المتابعين لهذا الملف ان جلسة من هذا «العيار» لن تهضم بسهولة، «وستكون نافرة».

والتمديد اذا حصل لن يكون الا تحت «شعار» توفير «مناخ أمني وعسكري مستقر»، عبر الإبقاء على ريفي وقهوجي في موقعيهما، لتأمين تمرير الاستحقاقين النيابي والرئاسي، واستمرار الحضانة لمعادلة الاستقرار اللبناني.

الانباء الكويتية