عملية تطهير سورية ولبنان والعراق من المجرمين الأوباش – د. موفق مصطفى السباعي


أيها المجاهون الأبطال على بطاح الشام ..




أيها الثوار الأحرار على أرض سورية الحبيبة ..

أيها الجيش السوري الحر المغوار ..

أيها النشامى .. والعرب الأقحاح في العراق وسورية ولبنان ..

إسمعوا إلى نداء ربكم العزيز الحنان .. وهو يأمركم بقتل المشركين في كل مكان ..

ونفذوه بكل صدق .. وإخلاص .. وإتقان .. ولا تخافوا لومة لائم .. ولا مثبط متخاذل .. ولا دعي فاجر .. ولا مفتي حذر خائف ..

فَاقْتُلُوا الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدْتُمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ وَاقْعُدُوا لَهُمْ كُلَّ مَرْصَدٍ ۚ

وَاقْتُلُوهُمْ حَيْثُ ثَقِفْتُمُوهُمْ وَأَخْرِجُوهُمْ مِنْ حَيْثُ أَخْرَجُوكُمْ ۚ وَالْفِتْنَةُ أَشَدُّ مِنَ الْقَتْلِ ..

وأنا أقول لكم :

إقتلوا العلويين الذين يقاتلونكم والذين يساعدون ويحرضون على قتلكم .. حيث وجودتموهم .. فهم أشر من المشركين .. وأسوأ من الكافرين …

واقتلوا الشيعة الصفوية المجوس الذين يقاتلونكم .. والذين يدعمونهم ويؤيدونهم بالكلام والإعلام .. حيث ثقفتموهم .. فهم أيضا أشر من المشركين .. وأخطر من اليهود والكافرين …

واقتلوا الإيرانيين سواء الذين يحملون السلاح أو الذين لايحملونه .. حيث شاهدتموهم أو رأيتموهم على أرض الشام جميعاً .. فهم لم يأتوا للنزهة في أرض الحرب .. وإنما جاؤوا للقتال والقتل .. وهم أشد الناس عداوة للعرب والمسلمين ..

واقتلوا الشبيحة من ذراري المسلمين الذي يقاتلونكم بالكلام والسنان .. ويؤيدون بشار بالهتافات والبيان .. ولا تأخذكم بهم عصبية ولا قربى .. ولا رأفة ولا رحمة .. فهم العدو قاتلهم الله أنى يؤفكون !!!