التمديد للبرلمان يعني التمديد لسليمان


لاحظ نائب شمالي من 14 آذار في «دردشة» مع «الأنباء» أمس أن الرئيس سليمان يتصرف كأب لكل اللبنانيين ورئيس لكل البلاد «ان النائب بطرس حرب وسائر القيادات والشخصيات المسيحية التي عارضت الارثوذكسي قالت لا كبيرة للتفتيت وبينت ان للمستقلين وجودهم الفاعل بين المسيحيين. وقال: النائب نديم الجميل ذهب في مسار وطني واضح المعالم وهو يتصرف من منطلق مترفع.




والنائب سامي الجميل معروفة سياساته ورؤيته والحسن معه انه يخاصم بوضوح ويتقرب بوضوح اكثر ويجب ان يتعامل معه حلفاؤه من منطلق رئيس كتلة لا نائب وهو شاب واعد، وحين يعود الحريري سيقود الشارع السني وكل الشوارع والتيارات والفئات والشخصيات ليثبت مجددا اهمية النفس الوطني الحقيقي وسيصوب مسار بعض من حلفائه الذين خسروا الكثير من صورتهم البراقة.

وأضاف: بعد عودة الحريري وبفعل الحملة على السنة فان موجة سنية ووطنية لا مثيل لها ستدعم تيار المستقبل و14 آذار، الأمر الذي سيقفل الباب امام محاولات حزب الله لضرب التيارات السيادية في عمق دارها، واذا اقر قانون مختلط بأي نسب كانت فان الرأي العام السني سيصب صبا لصالح المستقبل، الأمر الذي سيمنع اي شخصية موالية للنظام السوري وحزب الله من الخرق. وتابع غاية حزب الله الابقاء على السيطرة على لبنان واذا ضمن ذلك من خلال قانون الانتخاب فهو سيسهل الانتخابات وإلا فإنه سيعطلها. إلا ان حجم الضغوط الدولية لإجراء الانتخابات سيتعاظم وسيقف الرئيس سليمان سدا منيعا في هذا الاطار والمفاجأة قد تأتي من ميقاتي الذي قد يصب في خانة إجراء الانتخابات مهما كان القانون. وأعلن المصدر ان قوى 14 آذار ستضغط مع المجتمع المدني لإجراء الانتخابات والاهم ان التأجيل سيعني الذهاب اكثر ناحية الاهتراء الأمر الذي سيخلق جوا ضاغطا الى حد بعيد والذي سيفرض على حزب الله الا يتجرع الكأس المرة. حزب الله يرفع سقفه الى اعلى المستويات بغاية الحصول على المقدار الاكبر من المكاسب الا انه يتعامل مع الاستحقاقات ببراغماتية في نهاية المطاف.

من هنا قد يتم التوصل الى قانون وقد تمدد ولاية المجلس الراهن وقد تفضي الضغوط بكل اشكالها الى اجراء الانتخابات في موعدها الدستوري.

وختم المصدر بالقول: اذا مدد لمجلس النواب فان التمديد سيصبح حتميا للرئيس سليمان واذا حصلت الانتخابات النيابية واذا رفض سليمان التمديد لنفسه فانه سيدخل الحياة السياسية بعد الرئاسة من بابها العريض والوطني والقيادي الرائد.

الأنباء الكويتية