بدر الدين: نعاني في مبرة السيدة زينب من مشكلة التمويل


خاص – بيروت اوبزرفر




حاورتها : غدير بريطع – طالبة كلية الإعلام في الجامعة اللبنانية الدولية

للمؤسسات الاجتماعية والتربوية دور هام في حضانة الأطفال الذين أفقدتهم الحياة الطبيعية هذه الحضانة بسبب غياب الأم أو الأب، فالدولة تغيب عن ممارسة عملها الرعوي الذي يدخل في صلب مؤسسات وزارة الشؤون الإجتماعية الكافلة والحاضنة لكل أبناء المجتمع، لتحل مكانها المؤسسات الدينية التي تمارس دور الرعاية والحضانة لأجيال الغد. عن هذا الموضوع تحدثنا المديرة والمربية في مبرة السيدة زينب (ع) صباح بدر الدين

ما هي الأعمار التي يتم استقبالها عادة في المبرة؟

يمكن المبرة أن تستقبل أطفال من عمر 40 يوم إلى 15 سنة ، وهو العمر الذي تحدده وزارة الشؤون الاجتماعية ،أما حاليا فلدينا أطفال تتراوح أعمارهم من سنتين ونصف إلى 15 سنة

كم هو عدد الأطفال المنتسبين إلى المبرة؟

تتفاوت أرقام الطلاب في المبرة بين سنة وأخرى، حيت وصلت إلى ذروتها في العام 2003، لتضم 450 طفل في القسم الداخلي، أما اليوم فهي تؤمن الرعاية الشاملة والكاملة لـ 200 طفل يدرسون جميعهم في المدرسة التابعة للمبرة

ما هي الخدمات التي تؤمنها المبرة للأطفال؟

تؤمن المبرة الرعاية الكاملة والشاملة للطفل من أبسط الحاجات من منامة، مأكل ومشرب والتعليم بالإضافة إلى جميع البرامج التربوية التي تساعد على بناء الخشية والبرامج التي تساعدهم على بناء مواطن صالح ومسؤول ، فضلا عن تامين الكتب والقرطاسية الناقصة والمريول ،وأحيانا اللباس اليومي ،وذلك لان الحالات التي تنضم عندنا هي حالات اجتماعية صعبة

كم عدد أقسام المبرة وماهو دورها؟

تنقسم المبرة بالأساس إلى عدة أقسام ،وهي قسم المنامة والذي ينقسم إلى جناح للإناث وآخر للذكور، بالإضافة إلى أقسام المطبخ والغسيل والصيانة، والإدارة والمستوصف وقسم المحاسبة

ما هي المشاكل التي تواجهها المبرة؟

تواجه المبرة مشاكل سلوكية عند الأطفال تبرز في مشاكل "العنف" والذي يلجأ إليه الأطفال لحل مشاكلهم، ولهذا السبب تتواجد في المبرة 4 أخصائيات اجتماعيات وأيضاً هناك مشكلة التمويل حيث خفت في الآونة الأخيرة المساعدات ونسبة المتبرعين وهذا يرتبط بالوضع الإقتصادي فضلاً عن زيادة عدد المبرات في لبنان

من الجهة المسوؤلة عن تمويل المبرة وتقدم لها الدعم؟

تغطي وزارة الشؤون الاجتماعية حوالي ثلث نفقات المبرة ،أما الثلثان الباقيان فعن طريق المتبرعين والكفلاء، بالإضافة إلى من يأتون بمواد عينية، فضلاً عن تبرعات من عدة سفارات وجمعيات، كالسفارات اليابانية التي قدمت تدفئة مركزية لكافة أقسام المبرة والمدرسة

هل المبرة تتابع خريجيها؟

تبقى إدارة المبرة على صلة مع الخريجين بعد تخرجهم، وأغلبهم يتوجهون نحو التعليم المهني بعد إنهائهم المرحلة المتوسطة ويتحولون إلى بيروت إلى المعهد المهني الإسلامي