//Put this in the section

صالح: 14 آذار تعيش مأزقا سياسيا بسبب لاءاتها برفض التعامل مع الحكومة


رأى عضو كتلة "التنمية والتحرير" النائب عبدالمجيد صالح أنه "ليس المهم طرح مشاريع قوانين إنتخابية عديدة، إنما الموضوع الاساس والمهم هو التوافق والميثاقية والحفاظ على المناصفة في القانون".





وأعرب عن إعتقاده في حديث صحفي، أن "الكنيسة راضية عن طرح قانون الارثوذكسي لأنه يجعل المسيحيين يرفعون نوابهم عبر أصواتهم وليس عبر الرافعات السياسية، وعبر البوسطات أو "المحادل"، معتبرا أن "قوى 14 آذار تعيش مأزقا سياسيا بسبب لاءاتها برفض الحوار والتعامل مع الحكومة"، مشيرا الى أن قطع جسور التواصل بين اللبنانيين والمؤسسات هو عمل لا ينسجم مع ما يعيشه لبنان في هذه المرحلة بالذات".


وأوضح أن "كل تكتل سياسي وحزبي في لبنان، وكل طائفة لهم وجهة نظرهم في قانون الانتخاب، فقد شاهدنا عدد القوانين التي طرحت، فكل واحد وضع قانونا على مقاسه وعلى مساحة انتشاره، فليس المهم طرح مشاريع قوانين عديدة إنما الموضوع الاساسي في قانون الانتخاب هو التوافق والميثاقية والحفاظ على المناصفة، ولكن ليس بأي أسلوب أو بأي شكل من الاشكال، لذلك وكما قال الرئيس نجيب ميقاتي إن موعد الانتخابات يوم السبت، ولكن قانون الانتخاب هو المتحرك، فليس كل قانون طرح يؤدي الى نتيجة توافق، لذلك فالمطلوب قانون انتخاب عصري ومتطور ويؤسس لمرحلة جديدة في التعاطي ويفتح المناطق ويوسع دائرة الحوار، وهذه ضرورة للبنان ولسمعته على المستوى الدولي، وبين أن "لبنان نموذج كما يقول البابا بنديكتوس السادس عشر، والوطن الامثولة والمثالي، وبين ما يطرح من مشاريع انتخابية، مساحة ومسافة كبيرة".