ارجاء جلسة الاستئناف بقضية جورج عبدالله


ارجأت محكمة فرنسية جلسة الاستئناف بقضية جورج ابراهيم عبدالله الى 28 شباط المقبل.في حين, نفذت الحملة الدولية لاطلاق جورج عبدالله اعتصاما امام السفارة الفرنسية واقفل المعتصمون طريق المتحف- السوديكو, للمطالبة بالافراج عنه واكدت الحملة ان الاعتصام سلمي.




في غضون ذلك, توجه وزير الداخلية والبلديات مروان شربل الى السفارة الفرنسية حيث اجتمع مع السفير باتريس باولي للبحث في القضية.

وتمنى جوزف عبدالله شقيق جورج عبدالله في كلمة له لو ان وزير الداخلية وقف موقفا وسطا من قضية جورج ، مؤكداً أن الخيمة ستبقى قائمة امام السفارة الفرنسية,بانتظار قرار يوم غد من مجلس الوزراء للبناء على الشيء مقتضاه.

وفي سياق متصل, استقبل وزير الخارجية والمغتربين عدنان منصور وفداً من حملة جورج عبد الله، تحدث باسمه بسام القنطار،مشيرا الى انه في ضوء جلسة اليوم في باريس سيتم تقويمُ وتحديدُ الموقف اللبناني خصوصا وان قضية عبدالله ستكون على جدول اعمال جلسة مجلس الوزراء التي ستعقد غدا في قصر بعبدا.

من جهته دعا منصور الى رفع مستوى التدخل الحكومي للافراج عنه.

ووسط هذه الاجواء,رأى السفير الفرنسي باتريس باولي من السراي الحكومي بعد لقائه الرئيس نجيب ميقاتي أنه سيكون هناك المزيدُ من الاحتجاجات في قضية جورج عبدالله, مؤكدا رفضَه التدخلَ في شؤون القضاء الفرنسي.