عون يهدد بتكسير الدني : وصلتنا برقية من طرابلس اليوم ان الأشخاص الذين لا ينتمون الى الجماعات الإسلامية أغلقوا مكاتبهم


ردّ النائب ميشال عون على منتقدي مشروع اللقاء الأرثوذكسي والرافضين له، مشددا على ان قانون الإنتخابات يجب أن يحترم المادة 24 من الدستور، ولذلك ان لن نسمح لأي قانون أن يمر من دون المناصفة الحقيقية، وقال: "سنعترض و"رح نكسّر الدني" اذا لم تصل لنا حقوقنا، ولذلك، فليقرّوا ما يريدون من قوانين وسيعرفون كيف سنقف بوجهها بالوسائل المتاحة".




وسأل عون بعد اجتماع تكتل "التغيير والإصلاح": "ماذا كان يساوي من شارك من مسيحيين في حكومة السنيورة الأولى بالـ2005 مع العلم ان 70% من المسيحيين كانت معي، أهذه ميثاقية أم أنها مخالفة ميثاقية؟ وكيف بقيت هذه الحكومة ميثاقية بعد انسحاب الوزراء الشيعة منها؟".

واضاف: "أسأل من كان بالطائف وخصوصا النائب بطرس حرب، ألم تتنازلوا عن ثلث النواب المسيحيين كي تأتي النتائج لصالح المسلمين؟ لذلك اطلب من كل من شارك بالطائف، ومنهم النائب إدمون رزق والدكتور بيار الدكاش، أن يجيبونا عن هذا السؤال أمام الإعلام".

وعن حادث طرابلس، أكّد عون ان هذا الحادث جريمة موصوفة بحد ذاتها لأنها اعتداء على السلطة التنفيذية وشهدنا كبرا من الوزير فيصل كرامي وآل كرامي، مع العلم انهم يمتلكون حق الدفاع عن أنفسهم، وقال: "وصلتنا برقية من طرابلس اليوم ان الأشخاص الذين لا ينتمون الى الجماعات الإسلامية أغلقوا مكاتبهم وسلموها الى الجيش، وهذا نوع من الإستسلام ودلالاته معروفة".

وأضاف: "يمكننا النأي بالنفس عن سوريا، ولكن لا يمكننا أن ننأى بأنفسنا عن عكار وعن طرابلس، ونحن دفعنا ثمن تحذيرنا من خطورة الوضع في وقت سابق واتهمنا بالعنصرية، ولكن السكوت عن هذا الأمر تقاعس لا يمكن السكوت عنه"، لافتا الى ان "الدولة "تتفرج" على ما يحصل في طرابلس رغم انه بالغ الخطورة، ويجب تغيير طريقة المعالجة، فنحن يمكننا أن نشاركهم بالقرار اذا ارادوا، وأن ينأى المسؤولون عن بيتهم في طرابلس فهذا أمر خطر جدا، فماذا بقي لنا في الوطن ان تركنا بيتنا وضيعتنا ومدينتنا؟".

عون الّذي انتقد القضاء وطريقة عمله وتأخّره في حل قضايا المواطنين، تمنّى "لو اننا نعيش في شريعة كشريعة الغاب، فالأسد لا يأكل غزالتين بل يأكل الأولى ويمر على الثانية"، متطرقا الى موضوع السجون، ومنتقدا وزير الداخلية مروان شربل في هذا الملف، وسأل: "العقوبة ليست تعذيبا دائما فأين الجهد والخرائط لتنظيم السجون يا وزير الداخلية ولا تقل اليوم اننا نهاجمك؟".

وكان عون تطرق الى مواضيع انمائية وخصوصا عن الطرقات والسير، فيما رفض أخيرا الإجابة عن أسئلة الصحافيين.