جعجع : طاولة الحوار أصبحت ملهاة وتغطية لكل ما يحصل من ورائها

اعتبر رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع ان طاولة الحوار أصبحت ملهاة لا بل تغطية ومساعدة أو مساندة لكل ما يحصل تحتها , مشدداً على ان الحوار الحقيقي الوحيد هو ان يكمل رئيس الجمهورية ميشال سليمان حواراته الثنائية مع الأطراف كافة .




وأوضح جعجع في مؤتمر صحافي ان الحوار هو بالاستشارات التي يجريها رئيس الجمهورية لتشكيل حكومة جديدة بعد استقالة الحكومة الراهنة , داعياً إلى وضع حد لآلة القتل قبل أي شيئ آخر.

وتوّجه جعجع إلى سليمان بالقول : ليس هناك حياة سياسية في لبنان وأريدك ان ترى كيف تعيش حالياً قيادات 14 آذار .

ولفت جعجع إلى ان من يدعو للحوار اليوم عطّله عام 2010 , وشدد على انه مع الحوار بالمطلق لكنه ضد طاولة الحوار الحالية لأن الحوادث أثبتت أنها اسم على غير مسمى وانها انقلبت إلى طاولة غش وتضييع "الشنكاش", كما قال .

وأشار جعجع إلى ان رئيس تكتل التغيير والاصلاح النائب ميشال عون رفض الحوار مع حزب الله عام 2003 بسبب سلاحه , معتبراً ان نتيجة الحوار سابقاً كانت اغتيال بيار الجميل ووليد عيدو وانطوان غانم , وكانت أيضاً قطع الطرق وصولاً غلى حوادث 7 أيار .

وسأل جعجع : أي طاولة حوار يريدون في ظل الاغتيالات المستمرة؟ مشيراً إلى ان المشاركة في الحوار في ظل الاغتيالات وخلق التوترات الأمنية غباء ما بعده غباء .

وأعلن جعجع ان حزب الله ترك موضوع السلاح جانباً ودعا إلى الحوار حول مؤتمر تأسيسي , واعتبر ان تصاريح الحزب تؤكد انه ليس في وارد مناقشة موضوع السلاح , مضيفاً : من يدعون إلى الحوار نيتهم مناقشة سلاح حزب الله فيما أصحاب السلاح نيتهم في غير مكان .

وأضاف جعجع : أين قضية الشهود الزور التي من أجلها أسقطوا حكومة ؟ وكيف يمكن ان نثق بهم لنجلس إلى طاولة الحوار ؟

ورد جعجع على تصريحات الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله بالقول : ليس لدى السيد نصرالله الحق في رفع وتيرة التهديدات تجاه اسرائيل وهو يحتكر قرارنا لا بل يصادره .

كما رد جعجع على كلام العماد عون الأخير عن ان الكتائب والقوات يريدان تمرير قانون الستين قائلاً : لو أردنا ان نقوم مثل العماد عون لما كنا دخلنا السجن , ونحن أكثر من يعمل لتغيير قانون الانتخاب ولا يجوز الغش والنفاق .