المعلوف رفض الرد على مواقف عون:نأسف لمستوى الهذيان السياسي الذي وصل له



أسف عضو كتلة "القوات اللبنانية" النائب جوزيف المعلوف لمستوى المواقف التي تصدر عن النائب ميشال عون.

ولفت في حديث صحافي الى ان "المداخلات السياسية المتلفزة للعماد عون لا تستأهل الرد عليها، ونأسف لهذا المستوى من الهذيان السياسي الذي وصل إليه"، مستغرباً "كيف أن عون خاض الانتخابات في 2009 على أساس قانون الستين الذي أمن له أكثرية نيابية مسيحية واليوم يتهمنا بقبض الأموال لتمرير هذا القانون، متناسياً أننا تقدمنا بمشروع تقسيم لبنان إلى 54 دائرة انتخابية لأننا نرفض قانون الستين لكنه ذهب باتجاه مشروع الحكومة على أساس النسبية لاعتقاده أنه يضمن فوزه في المناطق التي تراجعت شعبيته فيها بشكلٍ ملحوظ بأصوات حزب الله"، وطالبه بـ"عدم اللعب بعواطف المسيحيين لأن الرأي العام المسيحي في وادٍ والعماد عون في واد آخر"، ناصحاً إياه بـ"تغيير هذه الاستراتيجية لأنها لن توصله إلى أي مكان".

من جهة ثانية رد المعلوف على منتقدي مشاركة "القوات اللبنانية" في زيارة قطاع غزة ممثلة بالنائب أنطوان زهرا واتهام "القوات" بمجزرة صبرا وشاتيلا بالقول: "إن هذا الاتهام مردود على أصحابه"، مذكراً بـ"المصالحة التي جرت في العام 1986 بين القوات اللبنانية ومنظمة التحرير الفلسطينية على أساس عدم تدخل الفلسطينيين بالشأن الداخلي اللبناني مقابل دعم القوات حق الشعب الفلسطيني بالعودة إلى فلسطين وإقامة دولته على أرضه".

وذكر بـ"الأثمان الباهظة التي دفعها لبنان من أجل القضية الفلسطينية من العام 1948 إلى اليوم"، رافضاً "اتهام البعض بأن زيارة وفد 14 آذار إلى غزة أتت بإشارة من دولة قطر لأن الزيارة أتت بقرار من 14 آذار من دون أي تدخل من أحد".

ورأى المعلوف في خطوة الرئيس ميشال سليمان تأجيل الحوار وتأكيده أن الحوار لا يقوم إلا بمشاركة الفئة السياسية المقاطعة، "مؤشراً إيجابياً لتأكيد الشراكة في الوطن وهذا الموقف نابع من الرؤية الثاقبة لرئيس الجمهورية بتقدير موقفنا"، آملاً أن "يتم التعاطي بجدية إفساحاً بالمجال لقيام حوار جديد وفاعل".