//Put this in the section //Vbout Automation

إسماعيل حمه لبيروت أوبزرفر: ندين إغتيال الحسن وعلى الشعبين اللبناني والسوري التوحد لإسقاط النظام الأسدي الديكتاتوري


اعتبر سكرتير حزب يكيتي الكردي في سوريا إسماعيل حمه أن جريمة إغتيال اللواء الشهيد وسام الحسن إرهابية ومدانة بأقسى العبارات




حمى وفي حديث مع بيروت أوبزرفر رأى أن على الشعبين السوري واللبناني التوحد لإسقاط النظام الأسدي الديكتاتوري

وفيما يلي نص الحديث الكامل

 

خاص – بيروت أوبزرفر

ما موقفكم كمجلس وطني كردي من إغتيال رئيس شعبة المعلومات في لبنان اللواء وسام الحسن الذي كشف مؤخراً شبكة اللواء السوري علي مملوك والوزير والنائب السابق اللبناني ميشال سماحة الإرهابية ؟

الإغتيال السياسي جريمة إرهابية بكل المعايير ونحن ندين بأقسى العبارات جريمة إغتيال اللواء وسام الحسن ونؤكد على أنه ينبغي على الضمير الإنساني أن يتوحد في مواجهة مثل هذه الجرائم الإرهابية البشعة وألا يدعها تمر دون عقاب

 

ماذا تقولون للشعب اللبناني الذي تتعرض قياداته للإغتيال منذ العام ٢٠٠٥ على يد الناظم السوري ؟

نحن نتضامن مع الشعب اللبناني الشقيق في مواجهة هذه الجرائم الإرهابية، وندعو المجتمع الدولي إلى التوحد في مواجهة النظام الديكتاتوري الدموي في دمشق الذي فاقت جرائمه كل تصور ضد الشعب السوري قبل الشعب اللبناني. ونحن كحركة سياسية كردية وشعب كردي في سوريا كنا دائماً نتعاطف مع الشعب اللبناني ونتألم لمعاناته على يد هذا النظام الديكتاتوري لأننا كنا أولى ضحاياه في سوريا وعانينا على مدى عقود طويلة من قسوته وظلمه

 

كيف ترون العلاقات اللبنانية – السورية وكيف ترون كيفية التعامل مع ديكتاتور دمشق من الطرفين ؟

على الشعبين السوري واللبناني أن يتضامنا ويتوحدا في مواجهة هذا النظام

 

كيف تقيّمون العلاقات اللبنانية – السورية من الأسد الأب إلى الأسد الإبن؟ وكيف تنظرون إلى تلك العلاقات فيما بعد سقوط بشار الأسد؟

تختزن الذاكرة اللبنانية بتركة ثقيلة من العلاقات المؤلمة مع النظام الديكتاتوري في سوريا من الأسد الأب إلى الإبن ولازالت هذه التركة تلقي بظلالها على حياة الشعب اللبناني وتنغص عليه أمنه وإستقراره ولذلك فإن الغنتهاء من هذا النظام وإسقاطه هو السبيل إلى إعادة الإستقرار والأمن إلى لبنان وكذلك السبيل لعودة العلاقات الطبيعية القائمة على المحبة وحسن الجوار بين البلدين