نشط سعودي محتجز يبدأ إضرابا عن الطعام


 قال محامي نشط سعودي إن موكله الذي احتجز بعد الدعوة إلى تنظيم احتجاجات ضد تهجير أسر قرب حدود اليمن بدأ إضرابا عن الطعام يوم الأحد.




وقال المحامي لرويترز إن عيسى آل مرزوق النخيفي من منطقة جازان جنوب المملكة ألقي القبض عليه قبل أسبوعين وبدأ إضرابا عن الطعام احتجاجا على احتجازه دون تحديد موعد لمحاكمته.

كان النخيفي شن حملة دفاعا عن القرويين الذين تم إجلاؤهم من بيوتهم قرب الحدود أثناء الاشتباكات التي جرت بين السعودية والمتمردين الحوثيين في اليمن أواخر عام 2009. ويقول البعض إنه لم يسمح لهم بالعودة إلى ديارهم.

وأثار الناشط السعودي أيضا قضية السجناء المحتجزين في إطار حملة شنتها السعودية ضد الإسلاميين المتشددين. وينظم أقارب المحتجزين احتجاجات محدودة منذ أوائل العام الماضي.

وقال المحامي عمرو الرافعي إن موكله كان يدعو إلى تنظيم مظاهرات للمطالبة بحقوق الأسر المقيمة عند الحدود الجنوبية وأسر المحتجزين وسجناء الرأي في جميع أنحاء السعودية.

وأشار الرافعي إلى أن السلطات اتهمت النخيفي في مذكرة اعتقال بالمساس بأمن الدولة من خلال دعوات على الإنترنت لتنظيم احتجاجات مضيفا أن موكله لا يزال محتجزا حتى بعد استكمال التحقيق.

وتابع أن السلطات رفضت الإفراج عنه لحين نظر قضيته مشيرا إلى أن القرار لم يتخذ بعد بشأن موعد عقد أولى جلساته. وأضاف أن عيسى بدأ إضرابا عن الطعام اليوم احتجاجا على رفض السلطات الإفراج عنه.

ولم يتسن الحصول على تعليق من متحدث باسم وزارة الداخلية السعودية بخصوص القضية.

وذكر موقع إلكتروني أنشأه أفراد محليون وينشر تقارير حول القضية أن القرويين الذين تم إجلاؤهم أثناء الحرب بين السعودية والحوثيين نظموا احتجاجا في وقت سابق من سبتمبر أيلول الجاري وطالبوا بالسماح لهم بالعودة إلى ديارهم أو دفع تعويضات لهم.