اه ثم اه اخواتي واخواني الاعزاء – د. رضا حمود

……
اذا كان حقا بان الادب قد تم تفضيله عن العلم فلا بد لي من ان اقول وبكل ادب واحترام وتقدير وجرأة ….لقد آن الاوان للمثقف العربي ومجمل مثقفي هذه المنطقة ان يخجلوا من انفسهم لدفاعهم عن ملوك وسلاطين وامراء ورؤوساء يكنزون اموالهم ( عفوا هي بالحقيقة ليست اموالهم ) وشعوبهم تتضور جوعا وعطشا وتأن تحت نير وظلال الجهل والتخلف والتجهيل ونحن جميعنا نعلم بانه ما اغنى عنه ماله وما كسب ….وكأن هؤلاء هم احسن حال من الرئيس المخلوع مبارك او زين العابدين بن علي او غيرهما من روؤساء هذه المنطقة …ويا ترى اين هو الرئيس زين العابدين ومن يحميه حتى الان من عقاب شعب تونس وماذا فعل النظام الجديد في تونس الحبيبة من اجل هذه القضية اين هي اموال الشعب التونسي ولمدة عقود من الزمن ؟؟

..
ونسال ونتساءل كما فعلنا مرارا هل يحق الدجل والنفاق حتى في شهر رمضان المبارك ؟؟؟….. من اعطى هؤلاء الحق ان ينفقوا اموال النفط واموال المنطقة في كازينوهات العالم ومرابعها وقصورها الحمراء ؟؟؟؟…. وماذا عن شقراوات الغرب ودلعهم ؟؟؟؟….وفي كل زاوية وزاروبة لهم حكاية ورواية ….. وباي دين تباح رقاب الناس وهل الذبح بالسكين والتهليل الله اكبر وعمليات قتل الاخرين بالمتفجرات هو شعيرة من شعائر الدين ؟؟؟؟؟…. واي دين هذا ؟؟؟؟….وهل السرقة وخصوصا سرقة المال العام هي مشرعة ايضا ؟؟؟؟؟….وهذه خير من الربا ؟؟؟…. وماذا عن قضية القدس وفلسطين ؟؟……..وماذا ؟؟؟؟هل ثم هل ثم هل ثم وماذا ؟؟؟….مئات من الاسئلة …الاجابة عليها سهل وبسيط جدا انه الجهل والتجهيل وللاسف ان المثقف هو من يلعب الدور الاساسي والقذر في هذه اللعبة القذرة ؟؟؟؟؟…..
الا ترون معي بحيرات الدم في كل مكان في هذه المنطقة المقدسة انها منطقة الوحي والانبياء ورسالة الانسانية والمحبة لكل الدنيا …..اليس كذلك ؟؟؟؟…..فلماذا يتم تدنيسها بالدم والقتل والفحش والاعتداء على كرامات الناس وكل هذا يتم وباسم الدين ؟؟؟؟؟…..
والله والتاريخ من هذا براء ثم براء …….