مكاري : واحد من قوى 8 آذار أحمد الأسير وكل واحد منهم أسير لأحمد الأسير


أكد نائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري أن "الحوار الذي حصل في بعبدا مفيد وجيد، على الرغم من أنه لم يتطرق بجدّية إلى موضوع السلاح والاستراتيجية الدفاعية"، مشيراً إلى أن "الوضع في لبنان أصبح مُقلقاً، والسبيل الوحيد للخروج من الأزمة هو نزع السلاح ووضعه في يد الدولة". وفي حديث إلى "صوت لبنان 93.3"، أضاف مكاري: "إن انتشار السلاح أدّى إلى إهتراء في مفاصل الدولة التي تطبّق القوانين على فئة معينة من اللبنانيين من دون فئة أخرى"، مشدداً على أن "الحوادث الأمنية المتفرقة وخصوصًا على طريق المطار مغطّاة سياسياً من "أمل" و"حزب الل"ه، فهناك قسم من الحوادث لا تحصل إلاّ بقرار سياسي"، وتابع: "نحن نعرف أنّه لا يُحرَق دولاب بل لا يُثقَب دولاب إلاّ بإذنٍ من حزب الله".




مكاري لفت إلى أن "البلد اليوم بحاجة الى بحث في العمق في سلاح "حزب الله" الذي أدّى بطريقة مباشرة إلى انتشار السلاح في كل انحاء الوطن، كما أدّى إلى الخراب الأمني والاقتصادي والسياحي في لبنان"، وأوضح مكاري أن رئيس الجمهورية ميشال سليمان "سيعرض تصوره بشأن الاستراتيجية الدفاعية في الجلسة المقبلة للحوار استنادًا إلى نموذج مواجهة الإسرائيليين في العديسة، والمقاومة تكون خلفه".

ورداً على سؤال، أشار مكاري إلى أن "الانقلاب الذي حصل على الحكومة السابقة أدّى إلى نوع من القهر لدى الطائفة السنّية التي ذهبت باتجاه التطرف خصوصًا في الشمال، وهذه ليست سياسة الاعتدال للرئيس الشهيد رفيق الحريري ولا الرئيس سعد الحريري"، مبدياً أسفه لكون "القضاء في لبنان لا يقوم بواجباته بالطريقة الصحيحة، فهو يميز بين مواطن وآخر ولا يعتمد المساواة"، واستغرب "كيف أن وزيراً (نقولا فتوش) يرافق عميلاً (زياد الحمصي) لإيصاله من السجن الى منزله، وكيف أن رئيس الحكومة (نجيب ميقاتي) ووزير المال (محمد الصفدي) يتقاسمان موقوفاً (شادي المولوي) لأجل مكسب صغير".

وحول ظاهرة إمام مسجد بلال بن رباح الشيخ أحمد الأسير، قال مكاري: "ما يطالب به الأسير منطقي، أما الطريقة التي يعبر عنها فهي خاطئة ونحن ضدها لأنها تزيد من معاناة المواطنين ولا تصل الى حلول"، وشدد على أن "قوى 8 آذار كل واحد منهم أحمد الأسير، وكل واحد منهم أسير لأحمد الأسير".