كلينتون تعتبر الاتفاق تمهيداً لما بعد الأسد


اعتبرت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون في مؤتمر صحافي أن الاتفاق الذي تم التوصل إليه السبت في جنيف في إطار مجموعة العمل حول سوريا يمهد "الطريق لمرحلة ما بعد الأسد".




وأضافت أن الولايات المتحدة ستعرض على مجلس الأمن الخطة الانتقالية التي تم التوافق بشأنها، والتي تنص على تشكيل حكومة انتقالية في سوريا.

وقالت كلينتون أيضا "على الأسد أن يرحل" مضيفة أنه لا يمكن أن يكون في الحكومة الانتقالية، نظرا "إلى أن يديه ملوثتان بالدماء".

وتابعت وزيرة الخارجية الأمريكية "ليس لدى أحد أوهام، نحن أمام نظام مجرم" معتبرة أن المنطقة برمتها حول سوريا "يمكن أن تتأثر" بالأزمة القائمة في سوريا.

وأضافت كلينتون "إلا أنه في حال لم يحصل تحرك سيزداد عدد القتلى واللاجئين، وستزداد مخاطر زعزعة الاستقرار في الدول المجاورة".

كما أعلنت وزيرة الخارجية الأمريكية من جهة ثانية أن الولايات المتحدة ستلتقي مع دول أخرى الأسبوع المقبل في باريس بالذين يدعمون المعارضة السورية ليشرحوا لهم هذه الخطة الانتقالية من أجل سوريا. وقالت إن "مستقبل سوريا يخص الشعب السوري نفسه".