غليون: الروس لا يتمسكون بالأسد بل بالنظام لأنه يمثّل نقطة تواصل بين إيران و حزب الله


لفت رئيس "المجلس الوطني السوري" السابق برهان غليون الى "أنه قام بزيارة سوريا الأسبوع الماضي لساعات والتقى الثوار هناك"، مؤكداً أنه لم يكن خائفاً على حياته لأن حياته "ليست أغلى من حياة هؤلاء الاحرار".




غليون، وفي حديث لمحطة "الجزيرة"، أشار الى أن "هناك نقص كبير بالمواد الغذائية والذخيرة، لكن هناك روح ثورة"، لافتاً الى أن "المساعدات التي قدمت من الخارج لا تتجاوز 10%"، وأضاف: "من قام من أجل الحرية والكرامة لا يمكن أن يفكر طائفياً"، متابعاً: "النظام يعمل على اذكاء الفتنة في سوريا فهو من اعطى السلاح في اللاذقية لطائفة لتستعمله ضد طائفة أخرى".

وإذ قال: "الداخل السوري يدرك أن العالم تركه لمصيره، والروس حاولوا استغلال المعارضة ليقوضوا مصداقيتها وفشلوا بذلك، أضاف غليون: "نحن لن نمشي بالمساومات وسنمشي مع الشعب ولن نبيع الثورة من أجل تسويات".

وأكد غليون أن "الروس لا يتمسكون (بالرئيس السوري بشار) الاسد بل يتمسكون بالنظام لكي لا يتغير مركزهم في المنطقة، فهذا النظام يمثل نقطة تواصل بين "حزب الله" وايران ويعتبرون ذلك مركز نفوذ كبير لهم بالتالي لا يمكن أن يغيروا موقفهم ويريدون بقاء الوضع على ما هو عليه"، معتبراً أن "إيران شريك بقتل الشعب السوري".