غليون دخل الأراضي السورية :النظام مهلهل لدرجة أنه لا يقدر أن يضبط أي شيء


أكّد الرئيس السابق للـ"مجلس الوطني السوري" برهان غليون أنّه "دخل الأراضي السورية لبضع ساعات وأجرى "جلسات مع الثوار، لافتًا الى أنها "الزيارة الأولى له منذ أكثر من سنتين".




وقال غليون في حديث لوكالة "فرانس برس" بعد خروجه من الأراضي السورية أن الزيارة تشكل "دعمًا معنويًا للثوار ومواساة لأهلنا الذين تعرضوا للقتل والمجازر والذبح"، موضحًا أنه "عاد قبل وقت قصير الى تركيا وأن الزيارة شملت مناطق عدة في محافظة ادلب في شمال غرب البلاد الواقعة على الحدود مع تركيا".

واذ أشار الى انه "لم يزر سوريا منذ ما قبل الثورة أي منذ سنتين وبضعة اشهر تقريبًا"، قال غليون ردًا على سؤال عن المخاطر التي رافقت الزيارة: "طبعًا كانت هناك مخاطر، فالقصف لا يتوقف، لكننا اخذنا الإحتياطات لتقليص هذه المخاطر قدر الإمكان، ومن ثم اتكلنا على الله".

واعتبر غليون أن "النظام مهلهل لدرجة أنه لا يقدر أن يضبط أي شيء"، متابعًا :"لقد تجولنا في مناطق عدة في ادلب"، مشيرًا الى أن "النظام يفقد السيطرة على الأرض".

ورأى غليون أن "هذا دافع ليأسه ويأس انصاره"، لافتًا الى أنه "شهد في زيارته لإدلب ولادة سوريا الجديدة"، موضحًا أن "كل القرى فيها لجان محلية للمعونة والإدارة والتنظيم والتنظيف، وسوريا اليوم تُبنى بأيدي ابنائها".

(أ.ف.ب)