الحزب القومي والارهاب – انطوان الياس


ان يرشح الحزب القومي السوري الدكتور وليد العازار للمقعد النيابي في قضاء الكورة, فهذا من بديهيات العمل والسياسي , ان الدستور اللبناني كفل حرية الترشح كما حرية الرأي والمعتقد, ان يترشح احد من خلال برنامج سياسي, اقتصادي, واجتماعي فهذا هوالعمل السياسي والحزبي الصحيح …. لكن ان يمطرنا مرشح حزب الارهاب والقتل , حزب تحيا سوريا ويموت لبنان, بشتائم وافتراءات اقل ما يقال فيها ان الاناء ينضح بما فيه, فهذا يؤكد لنا مستوى الانحطاط الفكري لدى هذا الحزب





يحدثنا المرشح العازارعما فعلته القوات اللبنانية والكتائب باهل الكورة واهل السنة, ابان الحرب اللبنانية التي انتهت منذ 22 عاما, فهذا هو برنامجه السياسي الحضاري, الذي يبني دولة, ويصلح اقتصادا, ويجد حلولا لمشاكل المواطنين المعيشية


ومن الذي يفتح دفاتر الماضي ؟؟؟ عجبا.. اليس الحزب القومي السوري هو الذي افتتح الاغتيالات السياسية في لبنان باغتياله رئيس الحكومة اللبنانية انذاك رياض الصلح, اليس الحزب القومي السوري هو الذي اغتال رئيس الجمهورية المنتخب انذاك الشهيد بشير الجميل, اليس الحزب القومي السوري هو الاداة الاستخبارتية واللوجستية لاغتيالات النظام السوري في لبنان ابان الحرب اللبنانية, وخلال فترة الوصاية البشعة, وصولا لاغتيالات ابطال ثورة الارز


من الذي كان يرسل السيارات المفخخفة للمناطق المسيحية ؟؟؟ اليس ارهابي الحزب القومي السوري,,, من الذي شن هجوما ساحقا على مقرات تيار المردة انذاك بأمر من النظام السوري؟؟؟ اليس الحزب القومي السوري الذي يبطش حتى بحلفائه دون رادع اخلاقي


من الذي شن هجوما على طرابلس معقل اهل السنة, ومخيمات الفلسطنيين في الشمال مع الجيش السوري ؟؟؟ اليس الحزب القومي السوري


من الذي يقوم بتصفية منافسيه في الحزب نفسه؟؟؟ من قتل وسيم زين الدين, وحبيب كيروز وتوفيق الصفدي ووصل الامر بكم الى اغتيال رفيقكم محمد سليم عميد الدفاع؟؟؟ اليس رئيسكم الحالي المطلوب اعتقاله بمذكرة دولية لاحترافه الارهاب

من الذي ساعد على محاولات الحسم العسكري ضد المسيحين ابان الحرب لسحقهم واذلالهم مع جميع القوى التقدمية والاسلامية؟؟؟ اليس عصابات الحزب القومي السورري
من الذي لم يسلم سلاحه استنادا الى اتفاق الطائف, بأمر من النظام السوري, واستعمله بترويع اهل السنة في بيروت كما في طرابلس؟؟؟؟ اليس ميلشيات الحزب القومي السوري


هذا غيض من فيض على ما فعله هذا الحزب الارهابي,,,


نعم جميع الميلشيات والقوى السياسية اقترفت اعمالا غير مقبولة ومبررة , وكانت اعمال الحزب القومي السوري اشنعها, لكن اتفاق الطائف انهى الحرب, وسلمت القوات اللبنانية سلاحها, وانخرطت في العمل السياسي بطريقة سلمية, حضارية وديمقراطية, لكنها لم تسلم من شيطان النظام السوري واعماله الحقيرة


ان القوات اللبنانية قد دفعت ثمن بعض الاعمال, وطهرت نفسها باعتقال قادتها وسجنهم طوال احدى عشرة سنة, بابشع ظروف الاعتقال والاضطهاد,,, اما الحزب القومي السوري كان الاداة الطيعة للنظام السوري البغيض خلال مرحلة الوصاية, وكان المدافع الاول عن هذة الوصاية التي دمرت لبنان, ونكلت بابنائه, واغتالت قيادته, وسرقت موارده وكل ما طالت ايديهم


ان القوات اللبنانية لم تشارك بسرقة البلد ونهبه خلال الوصاية السورية , بل الحزب القومي السوري الذي كان من الوزراء الثابتين في جميع الوزارت خلال 15 عاما, فكانت الوزارات التي شغلوها اشبه بمغارة علي البابا, مرتعا للفساد والنهب والسرقة, ان الحزب القومي السوري كان شريكا اساسيا بالديون التي فاقت 40 مليار دولار في ذلك التاريخ….. يكفي القوات اللبنانية فخرا انها لم تشارك في هذة الوساخة المالية, والاخلاقية, والانسانية, التي ما زالنا نرزح تحتها, وكان الحزب القومي السوري غارقا حتى اكثر من اذنيه في هذة الوساخة ,حتى انه كان عنوانها ومفتاحها


ان القوات اللبنانية وخلال مهرجان شهدائها الابرار, قدم رئيس حزبها اعتذارا جريئا, شجاعا بكل تواضع الكبار, ومن منطلق مسيحي, انساني, وحضاري لجميع الشعب اللبناني, على ما قامت به القوات خلال فترة الحرب, عن قصد او غير قصد, فنال اعجاب ومحبة الناس الطيبين المخلصين لوطنهم ,,,, اما الحزب القومي السوري, ما زالت عصاباته ليومنا هذا مسلحة تعمل لاجندات خارجية , وهل ننسى 7 ايار وعصاباتهم في شوارع بيروت التي روعت وقتلت اهل السنة؟؟؟


ان القوات اللبنانية مشروعها الدولة , وحصرية السلاح , وترسيم الحدود, ونظام ديمقراطي , تقدس حرية الفرد وتعمل لعيشه الرغيد بكرامة الانسان… هل الكنائس ضد هذة المبادىء كما افتى لنا مرشح عصابات القومي السوري؟؟؟


ان القوات اللبنانية مع حرية الشعوب وضد كل الانظمة الديكتاتورية, والعسكرية, والدينية, التي تقتل شعبها كما حاصل الان مع معلم وسيد الحزب القومي السوري, انها ضد كل تطرف وتزمت وانغلاق , انها مع الانفتاح والحوار المجدي والتواصل الدائم ,,, هل الكنائس ضد هذة الثوابت كما يشيع لنا مرشح الحزب الارهابي؟؟؟


يكفي اسمها القوات اللبنانية وليس القوات السورية, كما هو الحال مع الحزب القومي السوري الذي لا يعترف بلبنان, وطن وكيان ودولة ,بل كيان ضمن سوريا الكبرى وهذا مخالف للدستور والقوانين


كن متأكدا ايها المرشح القومي, ان اهل الكورة لن ينتخبوا للارهاب والقتل والسرقة والنهب


ان كورة شارل مالك سوف تنتخب للدولة, والفكر, وشرعة حقوق الانسان, التي هي مقدسة الان في سورية بيت الاسد صاحب نعمتكم


ان شعب الكورة الخضراء المثقف, سوف ينهي حزب الاستزلام والتبعية للنظام السوري المنهار الى الابد , وينتخب للحرية والسيادة والاستقلال