تقرير أمني : ٥ آلاف مسلّح ينتشرون في طرابلس وجبل محسن .. تخوف من إقتحام قلعة طرابلس

ذكر تقرير امني عسكري مفصّل ان عديد القوى المسلحة المدنية في الشمال التابعة لجبل محسن والاسلاميين في طرابلس هو 5000 مسلح والمرشح للوصول الى عشرة آلاف اذا امتدت الامور الى مستوى خطر ومتدهور. في المقابل تم نشر 300 عنصر من قوى الامن الداخلي في طرابلس، وينشر الجيش حوالى 1000 عنصر في المنطقة، ولكن ذلك يؤدي الى حل جزئي في وضع الأمن لكن الحل الجذري هو في جمع السلاح في جبل محسن وطرابلس وهذا الامر غير وارد ويشكل مشروع نهر بارد جديد امام الجيش وبالتحديد هو غير وارد




ويتخوف البعض من الجولة القادمة اذا حصلت، ان يقتحم المسلحون الطرابلسيون قلعة طرابلس، فيما الاخبار المؤكدة والمعلومات انه هناك تهافت على شراء السلاح في الشمال وان جبل محسن يستعد لجولة جديدة، كما يستعد الاسلاميون لجولة اخرى، ويمكن اعتبار جبل محسن قلعة عسكرية نظرا لوجود «الفرسان» وعديد سكان المنطقة 40 الف نسمة على الاقل، بينهم 6000 مقاتل، يقابلهم في الجبهة الاخرى قوة ضاربة من الاسلاميين يصل عديدها الى 10 آلاف مسلح عند الاستنفار من الدرجة الاولى، ولولا وجود مغاوير الجيش في شارع سوريا وفي المنطقة الممتدة بين جبل محسن وباب التبانة وقيام الجيش والمغاوير بقصف مصادر النيران لكانت اتسعت الامور الى منحى خطر جداً

الديار