سبعة من الأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام يواجهون “خطر الموت”


يواجه سبعة من الأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام احتجاجاً على ظروف اعتقالهم في السجون الاسرائيلية "خطر الموت"، وفق ما أكد المحامي جواد بولص نقلا عن طبيب في مستشفى سجن الرملة قرب تل أبيب الذي نقل المسجونون إليه.




وقال بولص لوكالة "فرانس برس": "لقد عبّر لي طبيب السجن مساء أمس عن خشيته الحقيقية على حياة الأسرى السبعة الذين توقفوا عن تناول السوائل وباتوا يواجهون خطر الموت، لقد توجه الطبيب الي بهدف تقديم المساعدة بطريقة ما"، وأوضح المحامي ان "هناك سبعة أسرى مضربين عن الطعام موجودين في مستشفى سجن الرملة توقفوا الثلاثاء عن تناول السوائل ويعتمدون على تناول الماء فقط، منهم بلال دياب (27 عامًا) وثائر حلاحلة (34 عامًا)".

وأضاف بولص أن الأسرى الباقين هم "حسن الصفدي وعمر أبو شلال وجعفر عز الدين ومحمود سرسك ومحمد تاج، ومنهم من تخطى الـ68 يوما في اضرابه عن الطعام"، وأكد أن "الجهاز الطبي في مستشفى السجن عبر عن مخاوفه الكبيرة على حياة الاسير حسن الصفدي".

(أ.ف.ب)