دبابات الجيش السوري تضرب في الجبل .. السفير السوري سيرحل

مسعود محمد – بيروت اوبزرفر




ساركوزي حليف الثورات العربية من ليبيا الى سوريا اخرجه الشعب الفرنسي من سدة الرئاسة الفرنسية، وانتحب الزعيم الاشتراكي هولاند رئيسا لفرنسا. معروف عن اشتراكيي فرنسا دعمهم للقضايا العربية، فهل تكون الثورات العربية على لائجة التفضيل لدى اشتراكيي فرنسا؟ أم يتمرد هولاند على هجمة ساركوزي باتجاه دكتاتوريي المنطقة فيخذل الشعوب العربية التي تنادي بالتغيير وتصرخ باعلى حنجرة القاشوش حريه سؤال يقلق الكثير عشية سقوط ساركوزي

الجبهة اللبنانية اشعلها النائب وليد جنبلاط عندما صرخ بوجه الشتام وحيا قدامى الرفاق رفاق كمال جنبلاط الذين تصدوا للجيش السوري العام 1975 وحيا البطريريك صفير راعي مصالحة الجبل واعلن تصالحه مع شهداء القوات اللبنانية والكتائب الذين سقطوا في حرب الجبل لانهم حسب حنبلاط كانوا يعبرون عن فكرة ما لصالح لبنان

النائب ميشال عون مصر على التعرض للرئيس ميشال سليمان الذي نصح النواب بعدم انتخاب بعد اليوم رئيس توافقي وناى بوزير خارجية لبنان عن تصريحات السفير السوري واعلن ان سفينة السلاج ليست مرسلة من دول خليجية ورفض التعرض من لبنان لدول الخليج

عون يتراجع ويخسر لصالح القوى السيادية، وليد جنبلاط يحقر فبر سوريا في لبنان، ميشال سليمان النسخة اللاوسطية منه سيادية، من اخرج الجيش السوري من الباب لن يعيده من شباك الجنرال تحت عباءة السيد حسن لن اتفاجىء اذا رحل السفير السوري من لبنان على وقغ صوت القاشوش ارحل

سوريا تنتخب غدا بالدم وتصرخ بوجه الرئيس السوري ارحل ارحل رئيس الوزراء التركي قال من المعسكر الذي تعرض لاطلاق نار من قبل الجيش السوري ان النظام الذي يطلق النار على لاجئين هاربين ويقتلهم لا بد ساقط

هولاند حلب حمص حماه الرستن القامشلي جبل الدروز دمشق وريفها الحسكة درعه كلها تنادي ارحل