اللبناني المنتمي لحزب الله جوسه صلاح الدين والإيراني مجتبى أسدي مشتبه بأنهما يخططان للقيام بعمليات إرهابية في دول غرب إفريقيا


خاص – بيروت أوبزرفر




ذكرت مصادر مقربة من أجهز مكافحة الإرهاب الدولي لبيروت أوبزرفر أن نهاية الأسبوع الماضي شهدت اجتماعاً إستثنائياً لأجهزة مكافحة الإرهاب العاملة في دول غرب إفريقيا بمشاركة نظرائها من بعض الدول الأوروبية

وأضافت المصادر أن هذا الإجتماع دار حول كيفية مواجهة العمليات الإرهابية المتزايدة في دول غرب إفريقيا وخاصة على خلفية نشاط منظمة "بوكو حرام" في نيجيريا، مشيرة إلى أن الإجتماع ركّز في جلساته على ضلوع كوادر إرهابية من خارج إفريقيا في تمويل وتوجيه وتنفيذ عمليات في هذه الدول مثل منظمة القاعدة

وأشارت المصادر إلى تسريبات من جلسات عمل هذا الإجتماع التي تطرقت إلى إمكانية قيام إيران بإستخدام عناصر من القاعدة يحملون جنسيات لبنانية وتركية وطاجكستانية، حيث رصد دخولها إلى دول غرب إفريقيا وبعضها إلى نيجيريا

وقالت المصادر إن جزءاً من الإجتماع خصص لعرض أبرز عمليات إحباط المحاولات الإرهابية خلال الأسابيع الأخيرة والتي نجحت بفضل التعاون الوثيق بين بين سلطات الهجرة والمعابر الحدودية بين مختلف الدول، مشيرةً إلى أن أجهزة مكافحة الإرهاب تمكنت من معرفة هوية ثلاثة كوادر إرهابية نشيطة على الساحة الإفريقية وهي "حسن الموريتاني" من منظمة القاعدة و"مجتبى أسدي" الذي يشتبه بأنه يعمل في إطار قوة قدس التابعة للحرس الثوري الإيراني وجوسه صلاح الدين الذي يشتبه في أنه ينتمي إلى حزب الله

وختمت المصادر بأنه من المقرر على خلفية نجاح هذا الإجتماع أن يعقد إجتماع مماثل خلال شهر آب (أغسطس) القادم في غانا