دقماق لبيروت أوبزرفر: الجيش لا يقوم بدوره والأمور في طرابلس مفتوحة على جميع الإحتمالات

خاص – بيروت أوبزرفر




رأى رئيس جمعية إقرأ في طرابلس الشيخ بلال دقماق أن الجيش لا يقوم بدوره كما يجب تجاه الوضع الأمني في المدينة، وأهل السنة في طرابلس سيكون موقفهم سلبي تجاه الوضع الحاصل

وقال دقماق في إتصال مع بيروت أوبزرفر إن الامور في طرابلس مفتوحة على جميع الإحتمالات

وفي بيان سابق تلقى بيروت أوبزرفر نسخة منه، سأل دقماق تعليقاً على ما قاله رئيس مجلس قيادة حركة "التوحيد الإسلامي" الشيخ هاشم منقارة، حليف رئيس المكتب السياسي في الحزب "الديمقراطي العربي" رفعت عيد الذي قتلت جماعته العديد من أهل السنة بل الآلاف، عن أنه "لا يوافق المعتصمين في ساحة النور في طرابلس وأن هناك متورطين في أحداث سوريا"، سأل "هل من يساند المظلوم من بطش نظام حاقد في سوريا أصبح متورطاً؟، ومن طلب منه ان يوافق او لا يوافق على ما يقوم به المعتصمون في طرابلس"، ونذكر البعض بأحداث ارتكبوها في ثمانينات القرن الماضي من قتل للناس على اساس طائفي بإسم الإسلام، مع اننا نعلم جهل من يرتكب هذه الأفعال بالإسلام، وابناء طرابلس وعلماؤها وقادتها السياسيون يقدرون ويقررون كيف يعالجون وبأي شكل التحرك الذي يناسب مدينتهم وطائفتهم، اما اشعال الفوضى في طرابلس هي بسبب وجود عملاء للنظام السوري والإيراني مأجورين بلباس مدني والكل يعرف ما الأثمان التي يقبضونها

وتمنى دقماق على من يفصحون عن آراء لا قيمة لها ولهم لو يجرون استفتاء بسيط وينظرون الى حجمهم ونظرة المواطن الطرابلسي لهم وكيف أن كلامهم لا قيمة له عند أهل طرابلس عموما والجماعات الإسلامية خصوصاً