شربل : خائف من تطور الوضع الامني إلى عكار و جميع المناطق و المنطقة تعيش على بركان و الفقر في طرابلس يُستغل

عقد وزير الداخلية مروان شربل بعد زيارته المعتصمين في ساحة النور في طرابلس، على خلفية إعتقال الأمن العام اللبناني الشاب شادي المولوي بعد إستدراجه إلى مكتب وزير المال محمد الصفدي. وأكَّد شربل أنَّه "بالصبر تدوم النعم"، مُضيفًا: صبرنا ووجدنا نتيجة، وكان هناك تجاوبًا من المعتصمين بدون ضغط وبمنطق وكنا على حوار معهم واشكر الجميع على سعيهم




وتابع: "سننتقل قريباً لزيارة جبل محسن وباب التبانة (حيث تدور الاشتباكات بين الطرفين)، واذا كانت زيارتي تفيد أن جاهز لأي أمر"، مُشيرًا إلى أنَّ الاحداث بين جبل محسن وباب التبانة تحصل منذ وقت طويل وعلى جميع الافرقاء الاجتماع والجلوس على طاولة مستديرة لحل كل الاشكالات على طاولة واحدة

ورأى شربل أنَّه "عندما يجتمع جبل محسن مع باب التبانة مع كل فعاليات مدينة طرابلس نصل إلى حل نهائي وعندها نصل إلى حل مشكلة المدينة"، مُذكرًا: "انا قلت إنني خائف من الوضع الأمني أن يتطور وينتقل من طرابلس إلى عكار وبعدها إلى جميع المناطق"، مؤكِّدًا أنَّ "السياسيين مسؤولين عن طرابلس"، مُعتبرًا أنَّها منطقة تعيش على بركان وهم السياسيين قادرين على اطفائها

ووجه شربل "نداءًا إلى الجميع أن يلتزموا بمحبتهم إلى لبنان"، موضحًا أنَّ "القضاء اللبناني سيعيد النظر بالتحقيق مع  شادي المولوي، وهم اخذوا افادته بدون محامي، علماً انَّهم طلبوا منه انه اذا ما اراد ان يكون محاميه خلال الاستجواب فرفض"، مُضيفًا: "وأنا تكلمت مع مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر وقال: إنَّهم جاهزين لاعادة استجوابه بحضور محاميه

وإذ لفت إلى أنَّ "طرابلس يوجد فيها مناطق فقيرة". رأى أنَّ هذا الفقر يُستغل في المدينة وعلى الدولة اللبنانية أن تستدرك هذا الأمر