جعجع: حزب الله يدرب ويسلح بعض المجموعات داخل طرابلس منذ 7 اشهر


اعتبر رئيس حزب القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع ان الأسباب الكامنة وراء أحداث طرابلس تعود الى ان هناك قضية انسانية مطروحة منذ اربع سنوات، عن سابق تصوّر وتصميم، لا تجد لها السلطات حلاً وهي قضية الموقوفين الاسلاميين الذين يجب محاكمتهم، فإما أن يكونوا أبرياء أو مذنبين




جعجع وفي حديث تلفزيوني، أكد أن "حزب الله يدرب ويسلح بعض المجموعات داخل أحياء طرابلس منذ 7 أشهر"، مشيرا إلى "ان مدخل الحل الفعلي هو ان تجتمع الحكومة وتتخذ قراراً باجراء محاكمة الموقوفين الاسلاميين بأسرع وقت ممكن خلال اسبوع أو اسبوعين وعدم التلكؤ أو التذرع بأن اسباب عدم المحاكمة تعود الى "ضيق البهو العدلي لهؤلاء الموقوفين وهذا الأمر غير صحيح فالباحات موجودة اضافةً الى قاعات المجلس العدلي، أو فليُعتمد نظام فصل الملفات"

وعن وجود عناصر من تنظيم القاعدة في لبنان، أجاب "لا شيء يمنع، ولكن في حال وجودهم فلماذا لا يتخذ وزير الدفاع قراراً بإيقاف عناصر هذا التنظيم؟"، مشيراً الى "اننا أكثر من حارب هذ التنظيمات"، مستشهداً بأحداث نهر البارد حين أكّد حزب الله ان نهر البارد هو خط احمر

وحمّل جعجع مسؤولية أحداث طرابلس الى الحكومة "التي أدعوها الى اتخاذ قرار جدي بواسطة وزير العدل شكيب قرطباوي وهو البدء بمحاكمة الموقوفين الاسلاميين خلال فترة لا تتعدى الأسبوعين باعتبار ان الامكانية موجودة خلافاً لما يدعيه بعض المسؤولين، ومن ثم تُصدر الحكومة بعد 24 ساعة أوامر واضحة للجيش باطلاق النار على أي مسلّح يرونه في الشارع سواء كان في جبل محسن أو باب التبانة". وانتقد "دعوة بعض الوزراء الذين يتهمون مجموعة من المسؤولين السياسيين بأنهم يدعمون هؤلاء المسلحين، الى سحبهم من الشارع، فهل القضية "قضية أبو ملحم" أم يوجد دولة في لبنان؟"