//Put this in the section

السنيورة : لا يمكن لأي دكتاتور ضمان حقوق الأقليات


رأى رئيس كتلة "المستقبل" النائب فؤاد السنيورة ان "النظام السوري اتقن فن افتعال المشكلات عبر تأليب مختلف المكونات ضد بعضها البعض ومن ثم التقدم لحل المشكلة، وهكذا استطاع النظام التدخل في شؤون لبنان وفلسطين والعراق وفي شؤون عربية أخرى لفترة طويلة من الزمن".




السنيورة، وخلال محاضرة له في كلية ادارة الأعمال في لندن، لفت الى ان "الربيع العربي قد اطلق عملية التغيير من خلال تنظيم انتخابات حرة، لكن الأهم اليوم من نتائج الانتخابات (التي قد نؤيدها أو لا) هو الحفاظ على هذه العملية والعمل على احترامها"، معتبرا "أن أعظم فضائل الديمقراطية مقارنةً مع أشكال الحكم الأخرى تكمن في قدرتها على تصحيح اخطائها".

وشدد على "ضرورة أن نعي أنه لا يمكن لأي دكتاتور أو حزب أو طائفة ضمان حقوق الأقليات، لا بل إن ذلك يتأمن من خلال احترام الدستور الذي يمنح صراحةً حقوقاً متساوية لكافة المواطنين، بما في ذلك حماية حقوق مختلف مكونات مجتمعاتنا العربية لممارسة معتقداتهم الدينية من دون أي تميز".

ولفت الى "الأحداث غير العفوية في لبنان اخيرا والتي اثارت غضب الشارع وأدت الى إثارة النعرات، الأمر الذي أعطى صورة عن لبنان وعن الشمال بشكل خاص وكأنه امتداد للجبهة الاسلامية الأصولية التي يقول النظام في سوريا انه يحاربها، فالنظام في سوريا يقوم في آن ومن خلال هذه الأحداث باضعاف المسلمين المعتدلين واثارة مخاوف مكونات المجتمع الاخرى ويضعف تالياً المعتدلين في هذه المكونات".