//Put this in the section

مجلس المطارنة الموارنة يحذر من انشقاق داخل المؤسسة العسكرية


رفض مجلس المطارنة الموارنة "رفضا قاطعا كل محاولات جر لبنان الى حرب"، مشيرا الى أن "لبنان بحاجة الى كل مواطنيه من دون تغليب فئة على أخرى".




وحذّر الآباء في بيان بعد اجتماعهم الدوري من "اندلاع الفتنة من خلال العنف المتنقل والشحن السياسي المتراكم".

الى ذلك، أعلن الآباء "تمسّكهم بالعيش المشترك وبمؤسسات الدولة لحل النزاعات"، محذّرين "من المساس بالمؤسسة العسكرية لأن ذلك يهدد دورها الدفاعي".

وإذ نبّه المجلس "من أي انشقاق داخل المؤسسة العسكرية"، دعا الآباء بإلحاح "الى تحييدها عن اللعبة السياسية".

من جهة أخرى، رأى الآباء أن "الوضع الاقتصادي والمعيشي بات ينذر بفتنة لأنه يجعل المواطن فريسة اللاعدالة"، مطالبين في هذذا الإطار "بسياسة واضحة شفافة"، لافتين الى ضرورة "تلبية صوت الضمير الوطني والانساني ووضع مصلحة لبنان فوق كل المصالح".

وختم البيان "يناشد الآباء المسؤولين تلبية صوت الضمير الوطني والانساني ووضع مصلحة لبنان فوق كل المصالح متجاوبين مع الدعوة الى الحوار من دون شروط".