//Put this in the section

مرسي: للمرأة حرية اللباس وللأقباط دور في الرئاسة


أكد د. محمد مرسي، مرشح حزب الحرية والعدالة الجناح السياسي لجماعة الإخوان المسلمين في الانتخابات الرئاسية المصرية، اليوم الثلاثاء، أنه سيلتزم في حال فوزه بحرية المرأة كجزء من ضمان الحريات الشخصية في الدولة التي سيقودها.




وقال إنه حين يصل إلى السلطة فسيضمن الحرية للمرأة والشعب بعموم فئاته، مؤكداً "بوجودي لن يصادر رأي أبداً"، ومبيناً أنه سيعمل على تشكيل حكومة ائتلافية موسعة ليس شرطاً أن يكون رئيسها من حزب الحرية والعدالة.

وقال إن الأقباط شركاء الوطن لهم كل الحقوق كاملة وعليهم واجبات كما المسلمين وسيكون لهم دور في مؤسسة الرئاسة.

وأضاف مرسي في مؤتمر صحافي غداة الإعلان الرسمي عن نتائج الجولة الاولى من الانتخابات أنه سيخوض جولة الاعادة مع أحمد شفيق آخر رئيس وزراء في عهد الرئيس السابق حسني مبارك، وأنه يتعهد بأن تكون الرئاسة مؤسسة بها نواب ليسوا من الإخوان ولا من حزب الحرية والعدالة.

وأضاف انه يهدف الى إقامة دولة وطنية ديمقراطية دستورية حديثة مع فصل السلطات، مشدداً على أن هدفه تحقيق الحرية والعدالة والاستقرار والأمن وكرامة الانسان، وأن لشباب مصر حق التظاهر السلمي والاعتصام السلمي.

وضمن مرسي مجانية التعليم والرعاية الصحية للفلاحين، وإسقاط ديونهم، مبدياً اهتمامه بالأمن والمواد المدعومة. وأكد سعيه إلى حل مشاكل قطاع السياحة ليعود الى نشاطه،

ودعا إلى التسامح والتصالح والبعد عن التجريح، مشيراً إلى أن الامن والاستقرار على رأس أولوياته في رئاسته حال فوزه.

ومن المقرر إجراء جولة الاعادة يومي 16 و17 يونيو/حزيران القادم.