دقماق: نستبعد حلا قريبا لقضية المخطوفين


رأى المتحدّث باسم الحزب "حزب الأحرار السوري" الشيخ بلال دقماق أنّ "قلة مسؤوليّة الحكومة اللبنانية وتصريح الأمين العام لـ"حزب الله" السيّد حسن نصرالله الأخير حالا دون إتمام الوساطة وتسليم المخطوفين اللبنانيين الـ11 في سوريا".




دقماق وفي حديث الى صحيفة "الجمهورية"، أكد أن "الخاطفين ثوار لكنهم ليسوا أصوليين ولا يشكلون فصيلاً من فصائل "الجيش السوري الحرّ" وهم "فاتحين ع حسابن" وعندما وجدوا القافلة قالوا ربّما يكون لها علاقة بالأحداث كونها لبنانية وتضمّ مواطنين شيعة، ولكن عندما اتضح أن لا علاقة للزوّار بالأحداث، قرر الخاطفون التكفير عن توقيفهم بإطلاق سراحهم، ولكنّ تصريح السيد نصرالله أعاق العملية". وشكر دقماق مساعي التفاوض التي رعاها رئيس الحكومة السابق سعد الحريري ممثَّلاً بعضو كتلة "المستقبل" النيابية النائب عُقاب صقر


وإذ أعلن أن "المسألة تتجه الى الحل عبر الحكومتين التركية واللبنانية فيما دخل "الجيش السوري الحرّ" على خطّ المفاوضات المباشر"، استبعد "حلاً قريباً أو أن يطول الوقت كثيراً قبل الوصول الى خاتمة سعيدة"، مشيراً إلى أنّ "الحلّ قد يظهر في الأيّام القليلة المقبلة".