واشنطن بوست: أدلة جديدة تربط حزب الله وايران بخطط اغتيالات في ٧ دول


ذكرت صحيفة "واشنطن بوست" اليوم ان محققين يعملون في 4 دول جمعوا أدلة جديدة تربط خططا لاغتيال مسؤولين ورجال اعمال في 7 دول على الاقل، بـ"حزب الله" اللبناني المؤيد لايران او عملاء مركزهم ايران




وكتبت الصحيفة استنادا الى مسؤولين امنيين أميركيين وشرق اوسطيين لم تذكر هوياتهم ان هذه الادلة تتضمن تسجيلات مكالمات هاتفية وتحاليل للطب الشرعي وترتيبات سفر منسقة وحتى شرائح هواتف جوالة تم شراؤها في ايران واستخدمها عدد من الذين  كانوا يعتزمون تنفيذ الاغتيالات

وكشفت اذربيجان العام الماضي عن خطة لقتل موظفين في السفارة الاميركية او أفراد من عائلاتهم

لكن يبدو ان خطة اذربيجان تندرج في سلسلة من الخطط المماثلة وذكرت الصحيفة انه تم ربط عملاء مدعومين من ايران بمحاولات لقتل دبلوماسيين اجانب في ما لا يقل عن 7 دول خلال 13 شهرا

ومن الشخصيات المستهدفة بهذه الخطط وفق الصحيفة مسؤولان سعوديان وستة اسرائيليين، وفي اذربيجان عدد من الاميركيين

ولفتت الصحيفة الى ان الخطط توقفت بشكل مفاجئ في اوائل الربيع بالتزامن مع  تغيير ايران نبرتها بعد اسابيع من التصعيد ضد الغرب والتهديدات باغلاق مضيق هرمز  امام حركة الملاحة والشحن

وفي اذار وافقت ايران رسميا على استئناف المفاوضات حول ملفها النووي مع  الدول الست الكبرى

وقال دبلوماسي غربي للصحيفة طالبا عدم ذكر اسمه "يبدو انه كانت هناك نية في تهدئة الاوضاع قبل هذه المفاوضات" وتساءل "ما الذي سيحصل ان فشلت المفاوضات؟

ولم يعرف بحسب الصحيفة ما اذا كانت هذه الخطط وضعت باوامر من مسؤولين في الحكومة الايرانية، او قامت بها مجموعات تابعة لايران مثل "حزب الله" اللبناني بموافقة ضمنية من السلطات

وذكرت الصحيفة ان العديد من المسؤولين الاميركيين والخبراء من الشرق الاوسط يرون ان ذلك يندرج في سياق حرب تجري في الظل استهدفت فيها ايران ايضا بعمليات  اغتيال

واشارت الصحيفة في هذا السياق الى اغتيال اربعة علماء على ارتباط ببرنامج ايران النووي في هجمات نفذها مجهولون خلال السنوات الثلاث الاخيرة، وتعرض المواقع  النووية الايرانية لهجمات الكترونية