واشنطن وموسكو تنويان وضع خطة مشتركة لسوريا


تنوي إدارة الرئيس باراك أوباما العمل مع روسيا لخطة رحيل الرئيس بشار الأسد عن السلطة، على نموذج الخطة اليمنية حسب ما ذكرت صحيفة نيويورك تايمز الأحد.




وقالت الصحيفة إن الخطة تدعو إلى تسوية سياسية ترضي المعارضة السورية، هدفها تطبيق عملية انتقالية على نموذج تلك الجارية في اليمن، بعد خروج الرئيس صالح عن السلطة.

وأضافت الصحيفة أن نجاح الخطة لتوسيع الأزمة في سوريا رهن بروسيا الحليف الرئيسي لدمشق التي تعارض تنحي الأسد.

وكتبت الصحيفة أن موسكو تواجه ضغوطا دولية متنامية لاستخدام نفوذها لحمل الأسد على مغادرة السلطة، موضحة أنه تم طرح النموذج اليمني مطولا في موسكو وحتى في الولايات المتحدة.

وسيعرض أوباما هذا الاقتراح على الرئيس فلاديمير بوتين الشهر المقبل خلال أول اجتماع لهما منذ عودة بوتين إلى الكرملين في السابع من ايار/مايو بحسب الصحيفة.

وبحث توماس دونيلون مستشار الأمن القومي الأمريكي الخطة مع بوتين في موسكو قبل ثلاثة أسابيع بحسب الصحيفة.

وعندما اقترح أوباما الخطة على رئيس الوزراء الروسي ديمتري مدفيديف خلال قمة مجموعة الثماني في كامب ديفيد الأسبوع الماضي، كان موقف الأخير إيجابيا، مؤكدا أن موسكو تفضل هذا السيناريو على غيره بحسب نيويورك تايمز.