كلينتون تدين الفظائع في سوريا وتدعو لانهاء حكم القتل لنظام الاسد ‎


دانت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون السبت "فظاعة" المجزرة التي اودت بحياة 92 شخصا في مدينة الحولة السورية، مجددة الدعوة الى انهاء اراقة الدماء في البلاد.




واشارت كلينتون الى ان الولايات المتحدة تعمل مع حلفائها الدوليين لزيادة الضغط على الرئيس بشار الاسد و"اعوانه" بعد المعلومات بشأن مجزرة الحولة، مؤكدة ان "حكم القتل والخوف يجب ان ينتهي".

واضافت كلينتون في بيان اصدرته المتحدثة باسمها ان "الولايات المتحدة تدين باشد العبارات الممكنة مجزرة الامس في قرية الحولة السورية".

واعلنت بعثة مراقبي الامم المتحدة في سوريا العثور على 92 جثة بينها 32 عائدة لاطفال دون العاشرة من العمر في قرية الحولة السورية بعد تقارير عن قصف مدفعي عنيف لقوات الاسد.

وقالت وزيرة الخارجية الاميركية ان المراقبين الدوليين "اكدوا ان عشرات الرجال والنساء والاطفال قتلوا وجرح غيرهم المئات في هجوم وحشي استخدمت فيه مدفعيات النظام والدبابات على منطقة سكنية".

واكدت "اننا نتضامن مع الشعب السوري والمتظاهرين المسالمين في المدن على امتداد سوريا الذين نزلوا الى الشوارع للتنديد بمجزرة الحولة".