حوري: الحوار لا يستقيم في ظل الحكومة الحالية والمطلوب حكومة حيادية


 
أكد عضو كتلة "المستقبل" النائب عمار حوري لـ"السياسة" الكويتية أن "المذكرة الخماسية التي صدرت في أعقاب الاجتماع الموسع لقوى "14 آذار" واضحة جداً وهي تبدأ بالتمسك بمشروع الدولة، وبالطائف والدستور، ثم تشكيل حكومة حيادية وبعدها يجب استكمال الحوار ومعالجة موضوع السلاح خارج المخيمات والتأكيد على دور الجيش في حماية السلم الأهلي، وصولاً إلى إبعاد لبنان عن سياسة المحاور".

وأضاف ان "فريق "14 آذار" هو أهل حوار لكن في ظل هذه الحكومة لا يمكن أن يستقيم معها الحوار لأنها تشكلت بأمرٍ من الرئيس السوري بشار الأسد، بغض النظر عن كل الأزمات الكثيرة التي قصرت عن معالجتها. والسؤال هنا: كيف يمكن أن يستقيم حوار بوجود هكذا حكومة".

وقال حوري: "عندما نتحدث عن حكومة حيادية فإننا لا نتحدث عن حكومة من 14 آذار، إنما نتحدث عن حكومة تكون حيادية مئة في المئة تشرف على انتخابات نيابية نزيهة وتقود الحوار إلى ما يريده اللبنانيون", مشدداً على أن "التوتر الأمني المتنقل مصدره النظام السوري، وكلما اشتد الخناق عليه يحاول أن يخلق بؤراً أمنية أخرى ليقول إنه يواجه الإرهاب. ولأن هذه الحكومة هي حكومة النظام السوري، لذلك نطالب بحكومة حيادية لاستقرار الأمن في لبنان".