ضاهر: عون عميل للأسد وكان يعالج في مصحة عقلية


ردّ عضو كتلة "المستقبل" النائب خالد ضاهر بعنف على كلام عون والاتهامات التي ساقها بحق الشيخ أحمد عبد الواحد ورفيقه الشيخ محمد مرعب بعد مقتلهما على حاجز للجيش اللبناني في عكار، واتهامهما بتهريب السلاح والمشاركة بمجزرة حلبا ضد "الحزب السوري القومي الاجتماعي" في أعقاب حوادث 7 أيار 2008، ووصفه بـ"الجنون".




وتابع ضاهر في تصريح لصحيفة "السياسة" الكويتية: "إن هذا الرجل "مهووس بالكرسي" ويريد الوصول إلى رئاسة الجمهورية بأي ثمن"، مذكّراً كيف أنه "عندما قام الطيران السوري في العام 1991 بقصف القصر الجمهوري الذي كان مختبئاً فيه قام ببيع رفاقه من ضباط وجنود الجيش اللبناني وتركهم عرضة للموت والقتل وهرب إلى السفارة الفرنسية من دون أن يسأل عن زوجته وبناته".

ورأى ضاهر في كلام عون للتلفزيون السوري عمالة واضحة لنظام بشار الأسد "ما كنا نتوقعها من شخص مسيحي تربى في بيئة مسيحية كانت حريصة على لبنان وعلى تنوعه الثقافي والحضاري، ومن المؤسف أن يكون جنرال الرابية عميلاً لمن عنده السلطة".

وأضاف: "لقد شاهدنا كيف خرجت العمالة لإسرائيل من بيته من خلال العميل فايز كرم الذي طلب إليه التواصل مع العدو بأمرٍ شخصي منه، لأنه عميل لمن يقدم له الخدمات ويلبي جنون عظمته", مشيراً إلى أن "عون كان يُعالج في إحدى المصحات العقلية وكان معه شخص من بلدة البيرة العكارية مسقط رأس الشيخ عبد الواحد وقد روى فصولاً كثيرة عن مرضه بجنون العظمة".