سليمان: الحوار بالاسبوع الثاني من حزيران ولا تقارير لدي عن اغتيالات



أعلن رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان أنه سيوجه رسالة خطية للجميع لتلبية دعوته للحوار بالاسبوع الثاني من حزيران.




وأكد سليمان، في حديث لكلام الناس عبر قناة ال بي سي ان الحرب بسوريا لن تنتقل الى لبنان، داعيا الجميع لتحصين الامن وعدم الانجرار للتجاذبات السياسية.
 
وأشار سليمان الى أن خطوات الحكومة في منع ارتدادات الازمة بسوريا الى لبنان هي أفضل رد على رسالة الملك السعودي الذي تخوف من الوضع بلبنان،معتبرا أنه من الطبيعي أن يتأثر لبنان بما يحصل بالمنطقة.

وشدد سليمان على أن هيبة الجيش باقية ومستمرة مهما حصل، مؤكدا أن الجيش يقوم بواجباته بضبط التهريب وضبط الحدود.ولفت الى أن لبنان لن يكون منصة لايذاء سوريا أوساحة لصراع الاخرين.وراى أن الحملة على الجيش لا تليق بمطلقيها وهي كانت ردة فعل على مقتل الشيخين بعكار، مؤكدا أن التحقيق جار.

وأوضح أن لا بيئة حاضنة للارهاب في لبنان لتركيب خلايا قاعدة، جازما أن لا تقارير لديه باغتيالات.

وعن رسالة السفير السوري لدى الامم المتحدة، قال سليمان:"اذا كان رياض الاسعد موجود بلبنان كنا قبضنا عليه".

الى ذلك، تمنى رئيس الجمهورية أن يعود الرئيس سعد الحريري للبنان لأن دوره فعال في الشارع اللبنان، بحسب قوله.

من جهة أخرى، أكد سليمان أن المخطوفين بسوريا بصحة جيدة وسيطلقون قريبا.

وعما قاله رئيس المجلس النيابي نبيه بري عن ان رئيس تكتل التغيير والاصلاح النائب ميشال عون مظلوم، رأى سليمان أن عون لم يظلم خلال فترة ولايته، معتبرا أنه قد يكون ظلم في العهود السابقة.وشدد على أنه لا صراع بين جنرالين.
 
وفي الملف المالي، كشف سليمان أن أحدا لم يحدثه بموضوع الاحد عشر مليارا ، مشددا على أنه مع محاسبة المرتكبين.وأكد أنه لا يساير قوى 14 آذار في هذا الموضوع.

ودعا رئيس الجمهورية للانكباب على الموازنة ولاعلان حال طوارئ وزارية ونيابية للخروج بالموازنة. واعتبر سليمان أن حل التعيينات يكون باعتماد آلية التعيينات.

وفي ملف الانتخابات، أكد الرئيس أنه لن يتخلى عن النسبية وعن تنظيم الانتخابات بموعدها، مشددا على ضرورة اشراك المغتربين فيها.