السعودية وتونس ضمن دول تباع فيها صور جنسية لأطفال


استهدف الانتربول 55 مشتبهاً رئيسياً في عشرين دولة مختلفة، بينهم دولتان عربيتان، على خلفية تحقيقات سرية جارية حول مجموعات دولية لتبادل وعرض صور جنسية لأطفال على الشبكة العنكبوتية.




وقالت الشرطة الدولية، في بيان، إنه جرى اعتقال عدد غير محدد من المشتبه بهم.

وتمكن الانتربول من تحديد مشتبهين في 19 دولة مختلفة منها الولايات المتحدة والبرازيل، وأستراليا، وإنجلترا، وألمانيا، بجانب السعودية وتونس، في العملية السرية التي بدأت في نيوزلندا قبل عامين عقب اكتشاف تبادل كم هائل من الصور لها طابع "مؤذ واستغلالي" عبر مواقع اجتماعية كفيسبوك و"سوشيالغو".

وأشار إلى أن القائمين على "فيسبوك"، أكبر المواقع الاجتماعية على الإنترنت، تعاونوا مع التحقيقات.

وتابع بيان الشرطة الدولية بأن التحقيقات، وبالتعاون مع السلطات الأمريكية، خلصت بتحديد 80 مجموعة مختلفة بالولايات المتحدة مختصة في "عرض وتبادل وتوزيع صور جديدة وأخرى سبق عرضها لجنس الأطفال أثناء تعرضهم لهذه الانتهاكات."

وصرح مارت كويفوي، رئيس "عمليات الالتزام بالقوانين" في نيوزلندا: ""تداول أو عرض هذه الصور مخالف للقانون لأنه ينطوي على أطفال حقيقيين تعرضوا، في كثير من الأحيان، للإيذاء سواء حالياً أو بمرور الوقت، وعند نشر لأطفال تعرضوا للأذى الجنسي في الإنترنت، فأن ذلك سيظل للأبد.

ومن جانبه، قال ميك مورغان، رئيس وحدة الجرائم ضد الأطفال، إن العملية تعكس التعاون الدولي لمحاربة جنس الأطفال، مضيفاً: "تفكيك تلك الشبكات جانب مهم من التحقيقات ويبقى الأهم وهو إنقاذ أطفال أبرياء، بعضهم رضع، من الأذى الجسدي."

CNN