أمريكية تدعي طردها من العمل لأنها مثيرة للغاية .. رئيسها دعاها لمحاولة إخفاء صدرها ليبدو أصغر حجماً


أقامت أمريكية دعوى قضائية ضد شركة لصناعة الملابس الداخلية كانت تعمل لديها، لتسريحها من العمل بزعم أنها "مثيرة للغاية."




وقالت لورين أودس، 29 عاماً، وتقيم في مدينة نيوجرسي، خلال مؤتمر صحفي، أن القائمين عليها عملوا على فرض معتقداتهم الدينية عليها بمطالبتها بإرتداء ملابس فضفاضة.

وأضافت: "أعتقد أنني كنت التزم بارتداء زي مناسب للعمل."

وتابعت: "أصيبت بالصدمة عندما قالوا لي بأنني مثيرة للغاية وأن صدري كبير."

وزعمت أن محاولاتها لتغير ما ترتديه للعمل لم تفلح في إرضاء رئيسها الذي دعاها، وعلى حد زعمها، "المحاولة لإخفاء صدرها ليبدو أصغر حجماً."

وذكرت أودس أنها عملت كموظفة مؤقتة بالشركة لمدة أسبوع قبل طردها من العمل.

ورفضت الشركة التعقيب على مزاعم أودس.