سعيد : كلما اشتد الخناق على الأسد توسع التوتر الأمني في لبنان


يجري منسق الأمانة العامة لفريق "14 آذار" فارس سعيد، سلسلة لقاءات واتصالات لعقد اجتماع موسع لقيادات "14 آذار" في موعد قريب لمناقشة احتواء ما يجري وإمكانية تحييد شبح الفتنة عن لبنان، مؤكداً لصحيفة "السياسة" الكويتية ضرورة اجتماع قوى المعارضة لبحث هذه التطورات، لافتاً إلى أن لهذا الاجتماع طابعاً مطلبياً.




وأضاف "إذا أردنا أن نسرد بالوقائع والثوابت منذ محاولة اغتيال الدكتور سمير جعجع، لا بد من التذكير بأن "14 آذار" رأت يومها أن قواعد الاشتباك السياسي في البلد قد تبدلت وبالأخص بالنسبة لفريق "8 آذار"، بعد أن تبين منذ تلك اللحظة أن سلسلة أحداث خطيرة حصلت، منها أحداث طرابلس، وزيارة أحمد جبريل إلى لبنان وما تحمله هذه الزيارة من أبعاد, ومنها أيضاً الطريقة التي اعتقل فيها شادي المولوي، إلى مقتل الشيخين عبد الواحد ومرعب، إضافة إلى كلام رفعت عيد ودعوته الجيش السوري للدخول إلى لبنان لتهدئة الوضع، كل هذه الأمور تؤكد على شيء واح،, وهو أنه كلما اشتد الخناق على النظام السوري، كلما توسعت رقعة التوترات الأمنية في لبنان, لأن النظام السوري يحاول تصدير الفتنة إلى لبنان بأي ثمن".