سليمان: رسالة الجعفري لا تستند لوقائع مُثبتة


دان رئيس الجمهوريّة ميشال سليمان خطف اللبنانيين في حلب في سوريا أمس، وأشاد بمواقف عدد من القيادات اللبنانيّة ولا سيما منها رئيس المجلس النيابي نبيه بري والأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله التي احتوت ردود الفعل وضبطتها. كما واصل سليمان اتصالاته مع قادة الدول، فأجرى اتصالاً بخادم الحرمين الشريفين العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز حيث تم التشاور في المعالجات والسبل الآيلة إلى ترسيخ الاستقرار. كما كانت له سلسلة اتصالات مع عدد من سفراء الدول العرب والأجانب في بيروت.




إلى ذلك، بعث سليمان برسالة إلى الرئيس التركي عبد الله غول وإلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بواسطة المنسق الخاص للبنان السفير ديريك بلامبلي الذي زار بعبدا اليوم. وردًا على استفسار بلامبلي عن الرسالة التي وجهها المندوب السوري الدائم في الأمم المتحدة بشار الجعفري، أوضح سليمان أنّها "لا تستند الى وقائع مثبتة، بل إن التقارير الواردة من قيادة الجيش والأجهزة الأمنيّة اللبنانيّة تشير الى عكس ذلك تمامًا".

من جهة أخرى، عرض الرئيس سليمان مع نائب رئيس الحكومة سمير مقبل للأوضاع العامة وتسلم منه ملف تحديث السجون وتأهيلها الذي أنجزته اللجنة الوزارية التي كلفها مجلس الوزراء تحضيره. وزار بعبدا، عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" عزام الأحمد والسفير الفلسطيني لدى لبنان أشرف دبور وأمين سر الفصائل الفلسطينية في لبنان فتحي أبو العردات، وتم في خلال اللقاء بحث العلاقات اللبنانيّة – الفلسطينيّة وأوضاع الفلسطينيين في لبنان وأهمية بقاء المخيمات هادئة ومستقرة وعدم تورطها في الشؤون الداخلية اللبنانية.

كما اطّلع الرئيس سليمان من كل من مدير المخابرات في الجيش العميد الركن إدمون فاضل والمدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم على الأوضاع الأمنيّة والمعطيات المتوفرة في شأن الحوادث التي حصلت في الايام القليلة المنصرمة. وتناول رئيس الجمهوريّة مع سفير لبنان لدى دولة قطر حسن سعد العلاقات الثنائية وأوضاع اللبنانيين العاملين في قطر، مشيدًا باحتضان قطر ومعاملتها لهم، وتم التشديد على حرص لبنان وشعبه على الاشقاء العرب الذين يرغبون في المجيء اليه.