الملك عبد الله يعرب عن قلقه لسليمان من التطورات في لبنان


بعث خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز برقية الى رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان عبر فيها عن قلق بلاده من تطورات في لبنان.





وقال العاهل السعودي في برقيته ان السعودية تتابع "ببالغ القلق تطورات أحداث طرابلس وخصوصا لجهة استهدافها لأحد الطوائف الرئيسية التي يتكون منها النسيج الاجتماعي اللبناني".


واضاف:" ان السعودية انطلاقا من العلاقات الأخوية والحرص على أمن لبنان واستقراره في ظل سيادته ووحدته الوطنية والإقليمية "لم تأل جهدا في سبيل الوقوف إلى جانب لبنان ودعمه بدء من اتفاق الطائف ووصولا لاتفاق الدوحة علاوة على بذل المملكة ودول مجلس التعاون كافة الجهود في سبيل دعم لبنان اقتصاديا لتحقيق نمائه وازدهاره".


وأشار خادم الحرمين الشريفين الى ان "هذه الجهود مهما بلغ حجهما ووصل مداها سوف تظل قاصرة إن لم تستجب كافة الأطراف اللبنانية الفاعلة لها وتغلب مصلحة الوطن اللبناني أولا على ما عداه من مصالح فئوية ضيقة أو خدمة مصالح أطراف خارجية لا تريد الخير للبنان ولا المنطقة العربية عموما".
ونظرا لخطورة الأزمة وإمكانية تشعبها لإحداث فتنة طائفية في لبنان وإعادة إلى شبح الحرب الأهلية أعرب الملك عبدالله عن تطلعه لحكمة الرئيس سليمان "في محاولة التدخل لإنهاء الأزمة وفي الإطار العام لمبادرتكم ورعايتكم للحوار الوطني اللبناني وحرصكم على النأي بالساحة اللبنانية عن الصراعات الخارجية وخصوصا الأزمة السورية المجاورة لها".