بلدية القلمون ردّاً على الجعفري: لا وجود لأيّ عنصر مسلّح بالبلدة


ردّت بلدية القلمون على "الكلام المنسوب للمندوب السوري في الأمم المتحدة بشار الجعفري، الذي يدّعي فيه أنه يوجد في بلدة القلمون اللبنانية 50 عنصراً مسلّحاً"، فنفى بيان البلدية "جملةً وتفصيلاً هذا الإدّعاء بوجود عناصر إرهابية داخل البلدة"، مؤكداً أنه "لا يوجد في بلدة القلمون أي عنصر مسلّح لا من "القاعدة" ولا من سواها من التنظيمات الإرهابية لا ماضياً ولا حاضراً وليس هناك تنظيم له علاقة بمجموعات تمارس الإرهاب أو تدعمه" .




بلدية القلمون أبدت "الحرص على مسيرة السلم الأهلي"، وأكدت أن "الدولة اللبنانية هي السقف الذي يحمي كل شرائح المجتمع اللبناني"، وأنها "بعيدة كل البعد عن كل ما يسيء إلى الوحدة الوطنية"، مستهجنةً "هذا الكلام المنسوب إلى سفير دولة شقيقة (سوريا) عن وجود تنظيم "للقاعدة" في القلمون"، داعيةً "جميع المراجع القضائية والأمنية لعدم الوقوف أمام هذا الإدعاء الكاذب الذي يهدف إلى تشويه الحقائق وربط ما يجري داخل سوريا بعوامل خارجية" .

ولفت البيان الى أن "القلمون لم ولن تكون إلا عباءة علمية وثقافية، وهي إذ تقوم بواجبها الإنساني تجاه النازحين من بلد شقيق والذي تكفله حقوق الأمم المتحدة بتقديم المساعدات الغذائية والطبية والتي سبق لها وأن قامت بهذا العمل الإنساني عندما إستقبلت وإستضافت مئات العائلات التي نزحت من الجنوب اللبناني أثناء الحرب العدوانية التي شنتها إسرائيل على لبنان صيف العام 2006، فالقلمون حريصة كل الحرص على مد يد العون لجميع الإخوة أيام المحن والشدّة".