رئيس الهيئة الشرعية في حزب الله: لتجنيب طرابلس ما يراد لها بأن تكون منطقة عازلة


دعا رئيس الهيئة الشرعية في "حزب الله" الشيخ محمد يزبك إلى "تجنيب طرابلس الفيحاء ما يراد لها، بأن تكون منطقة عازلة، وهو ما سمعناه، والتي تعني أن يتحول الواقع المأساوي، وتتمدد الفتنة من سوريا إلى لبنان"




كلام يزبك جاء في حفل تأبيني، أقيم في مجمع سيد الشهداء في الهرمل، بمناسبة مرور أربعين يوما على استشهاد محمد التالا "أبو هيثم" في حادث قصف الباص على الحدود السورية، خلال توجهه إلى العتبات المقدسة في العراق، حضره النواب حسين الموسوي وعلي المقداد ونوار الساحلي، مفتي الهرمل الشيخ علي طه، وحشد من الفاعليات والأهالي

ودعا يزبك في كلمته الجميع إلى "أن يحرصوا على أنفسهم وبلدهم، وأن نحافظ على دولتنا، ونسعى لتحصينها، وأن نحافظ على المؤسسة العسكرية فلا ترشق بالاتهامات، وإن حصل ما يؤلم فلا بد من علاجه"

كما ناشد "جميع العقلاء في هذا الوطن، من مسلمين ومسيحيين، أن يكونوا بمستوى المسؤولية، لأن الفتنة إذا اشتعلت ستحرق الجميع، ولا ينفع عند ذلك الندم، وقال: "لدينا الفرصة جميعا أن نقف بوجه الفتنة، ونعمل من أجل الوحدة الوطنية، وعلى الدولة والسلطة أن تتحمل مسؤولياتها، وأن يكف الجميع عن التحريض والتعبئة الفتنوية"

وطالب الإعلام بأن "يتجنب نقل الكلام الذي فيه فتن، بل نقل الكلمات المسؤولة، التي تقرب وتوحد"