حماده: سنطالب بلجنة تحقيق برلمانية للنظر في تصرفات عناصر تابعة للمخابرات والأمن العام


استنكر النائب مروان حماده "حادثة اغتيال الشيخ احمد عبد الواحد ومرافقه من دون سبب ولا مقدمات من حاجز للجيش اللبناني"، وأعلن في بيان أنّه "في ضوء ما يجري منذ أسابيع في بعض أجهزة الأمن وتحديداً مخابرات الجيش والأمن العام، سنطالب مع زملاء لنا بتشكيل لجنة تحقيق برلمانية بصلاحيات قضائية للنظر في تصرفات بعض العناصر التابعة لهذه الأجهزة والتي تضع الأمن الداخلي والخارجي للبلد في خطر خصوصاً بعدما حصل مع الشيخ القطري والمواطن شادي المولوي والشيخ عبدالواحد"




وإذ تساءل عن سبب "إستمرار احتجاز ما سمي الشبكة التكفيرية المزعومة على الرغم من صدور قرار قضائي بتخلية أفرادها"، دعا حمادة "أبناء الشمال وعكار تحديداً، وهي الرافد الأساسي للقوى المسلّحة إلى عدم تحميل المؤسسة العسكرية ككل مسؤولية هذه التصرفات". وختم بالقول :""نعاهدهم أننا لن نسكت إعلامياً ونيابياً وسياسياً وشعبياً عن ممارسات أقل ما يقال فيها أنها تندرج في إطار سعي النظام المتهالك في دمشق إلى تفجير الأوضاع في لبنان قبل سقوطه"