الأحدب: حكومة النأي بالنفس تضع الجيش بمواجهة أهله وعليها الرحيل


استنكر رئيس "لقاء الإعتدال المدني" مصباح الاحدب عملية قتل الشهيد الشيخ احمد عبد الواحد في عكار، داعيا المؤسسة العسكرية الى فتح تحقيق سريع وشفاف لمعرفة ملابسات استشهاد الشيخ عبد الواحد ولتحديد المسؤوليات واتخاذ اقصى العقوبات بحق مرتكبي هذه الجريمة حفاظاً على الجيش والوطن.




الاحدب، وفي بيان، قال: "سبق وطالبنا باجراء التحقيقات في مقتل مواطنين من طرابلس بيد عناصر من الجيش في حوادث مختلفة، ولم يتحقق ذلك فيما أجريت تحقيقات في حوادث مشابهة في مناطق اخرى، ونحن اليوم امام حدث اليم جديد"، معتبرا أنه "إذا لم يجرِ تحقيق واضح بما حدث فحكماً تكون حكومة "النأي بالنفس" غير ميثاقية لانها تضع الجيش في مواجهة أهله وعليها الرحيل فورا"

وإذ رفض الاحدب "محاولات استخدام الجيش لمصلحة فريق يستقوي به على الآخر في الوطن واستعماله كأداة بيد النظام السوري لتحقيق ماربه في لبنان"، أكد "أن ابناء عكار والشمال مع الجيش ولكنهم يريدونه مرجعاً وعلى مسافة واحدةً من مختلف الافرقاء"، داعياً ابناء عكار والشمال الى "عدم الانزلاق في المحاولات الرامية الى خلق مواجهة بينهم وبين الجيش لان مشكلتنا هي مع هذه السلطة السياسية التي تمعن في استباحة فريق لحساب آخر ولا تتعامل بعدالة مع ابنائها"