الضاهر: توقعنا النار من الحزب القومي لا من الجيش



حمّل عضو كتلة "المستقبل" النائب خالد الضاهر مسؤولية مقتل الشيخ احمد عبد الواحد الى قيادة الجيش والحكومة ورئيسها "لانهم لا يقومون بدورهم بحماية لبنان بل يمارسون انتقائية ويعاملون اللبنانيين كأنهم مع فريق ضد فريق آخر".




الضاهر، وخلال الاعتصام لمناسبة ذكرى شهداء السابع من ايار الذي كان يقام في حلبا والذي انفض اثر ورود خبر مقتل الشيخ احمد عبد الواحد ومرافقه على حاجز للجيش اللبناني في منطقة الكويخات والذي كان متوجهاً للمشاركة في الاعتصام، قال: "كنا نتوقع النار من الحزب القومي وليس من الجيش اللبناني" ، مطالباً بـ"فتح تحقيق عاجل بالحادثة وانزال اشد العقوبات بالفاعلين"، مضيفاً: "لم يطلقوا النار تحذيراً في الهواء أو على الأرجل، مشيراً الى أن الرصاص جاء في رقبة الشيخ احمد".

وتابع الضاهر: "لن نسمح باستهدافنا بهذا الشكل وكنًا نتوقع أن يسهلوا وصول المعتصمين لا أن يعرقلوهم، لا أن يطلقوا النار عليهم ، ويبدو انهم كانوا معبأين ضد جماعتنا وفريقنا"، سائلاً: "لماذا استهداف الشيخ ومرافقه والسيارات التي كانت قادمة معه".

ووصف الضاهر الحكومة "بحكومة سوريا وهي لا تحمي أمن المواطنين"، متسائلاً: هل يعقل وجود رئيس حكومة واربع وزراء من طرابلس ولا يتم تحقيق الامن، اليسوا هم المسؤولين واصحاب القرار السياسي؟ اليس الجيش بامرتهم؟. مضيفاً: "لو كان عندهم كرامة لكانوا استقالوا".

هذا وتعقد اجتماعات متلاحقة بين نواب عكار وفعالياتها لتهدئة الاجواء بعد حال التوتر التي شهدتها المنطقة وقطع طرقات وحرق دواليب بعد انتشار خبر مقتل الشيخ احمد عبد الواحد".